Sunday - 22/10/2017 م الموافق 02 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة     مسؤول الإمداد الدوائي يتهم وكيل الصحة بإغلاق مخازن الأدوية والتسبب بكارثة     حازب يدشن امتحانات التنافس على المقاعد المجانية     38 غارة بالطيران الحربي وأباتشي العدوان على 7 محافظات وموقع سعودي     في برقيات تهانِ للزعيم بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر     عمليات نوعية متواصلة في ما وراء الحدود.. و"فورين بوليسي" تكشف عن تصعيد سعودي مرتقب بإشراف أمريكي     43 غارة على 4 محافظات وعسير و 13 شهيداً وجريحاً من المدنيين في صعدة     نصف راتب لرفع اضراب المعلمين والنقابة تحذر
عذر واشنطن السري في اليمن البروفيسور مايكل برينر
9/17/2017 12:59:38 PM
* ترجمة خاصة لـ"اليمن اليوم".. فارس سعيد

 استغلت القيادة السعودية الحرب الأهلية في اليمن بشكل سافر للسيطرة على البلاد لتوسيع هيمنتها على شبه الجزيرة العربية. وقد أدى تدخل المملكة العربية السعودية المسلح إلى حملة جوية مطولة اتسمت بالوحشية والدموية، لا تميز بين الأهداف المدنية والعسكرية. وأطلقت على تلك العملية "إعادة الأمل"، في الواقع تستحق تلك التسمية أن تنال "نجمة ذهبية". وعلاوة على ذلك، فرض التحالف بقيادة السعودية حصارا بحريا تشارك فيه السفن الأمريكية بصورة غير مباشرة. وقد تم تمديد الحصار، وشمل الآن تعطيل عمليات النقل الجوي الطارئة من قبل الأمم المتحدة، لمنع دخول الأغذية والدواء والمساعدات الإنسانية إلى السكان الذين دمرتهم الحرب. وتشمل العواقب المروعة تفشي الكوليرا، الذي أصاب أكثر من نصف مليون، وقتل أكثر من 2000 شخص. وقد قتل الكوليرا يمنيين أكثر من السوريين الذين - يزعم - أنهم قتلوا نتيجة استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. وأيا كان مرتكبوها، فالجميع يعرف العواقب المروعة. التمكين والمساعدة الأمريكية الحملة التي تقودها السعودية لا يمكن أن تتم بدون مساعدة أمريكية. ويقدم جيشها التزود بالوقود للطائرات السعودية والمعلومات الاستخبارية الحاسمة. عذر واشنطن السري هو أنه لا بد من استرضاء السعوديين من خلال الاتفاق النووي مع إيران، الذين كانوا يضغطون على الأمريكيين للذهاب إلى الحرب. العذر العلني هو أن إيران "تتدخل" من خلال دعمها القوات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح. ولا يقبل أي شخص مطلع الرأي القائل بأن الحوثيين هم وكلاء لإيران. السياسة الأمريكية تفاقم الانقسام السني الشيعي في المنطقة، وتشجع على المنافسة الاستراتيجية بين السعودية وإيران، واختارت الاصطفاف إلى الجانب السني في هذا التنافس التاريخي. إن الأوروبيين، بموافقتهم الضمنية و / أو بصمتهم، متورطون في خطأ استراتيجي وإنساني تاريخي آخر. الدعم البريطاني في الواقع، عمل ضباط بريطانيون جنبا إلى جنب مع الأمريكيين في تقديم المشورة للسعوديين حول الجوانب الفنية لتحديد الأهداف وتصميم خطط الهجوم الأكثر كفاءة. وكانت لندن الحليف الأكثر صراحة في شراء الاستراتيجية السعودية / الأمريكية. وقد صرح السفير البريطاني السابق لدى اليمن ادموند فيتون براون بصراحة أمام تجمع عام العام الماضي أن الحوثيين "متطرفون" ويجب أن يسحقوا. هذا الموقف مستمد من التزام المملكة المتحدة غير المشروط بالبقاء في النعم الطيبة للأسرة المالكة السعودية، التي يقودها الآن المتهور والعدواني محمد بن سلمان. كما ان العسكريين البريطانيين نشطوا في سوريا. وقد ساعد المئات من البريطانيين الولايات المتحدة في تدريب مجموعة من وحدات المعارضة في المخيمات التي أقيمت في الأردن وتركيا وجنوب شرق سوريا. هذه الوحدات انشقت من المعارضة وانضمت إلى داعش بمجرد نقلها جوا إلى القطاع الشمالي قبل بضع سنوات. وانضم آخرون إلى القوات الأمريكية في الاستيلاء على بلدة الطنف الحدودية بهدف منع الجيش السوري من الالتحام مع القوات العراقية. وكانت الحملة جزءا من خطة أوسع لإنشاء محمية للتحالف في وادي الفرات، دون إذن من الحكومة السورية أو العراقية. الهجوم القاتل وكان الجنرال جوزيف فوتيل رئيس القيادة المركزية قد تجرأ بالذهاب إلى الحدود السعودية اليمنية حيث تستعر المواجهات هناك، الشهر الماضي في نفس اليوم الذي قتل فيه الطيران السعودي 40 مدنيا يمنيا عندما قصف فندقا في شمال صنعاء. وكان هدف فوتيل من زيارته: الحصول على "نظرة مباشرة" للتدمير القاتل. وهناك سبب واحد يمكن تصوره للزيارة: هو تقديم الدعم الأخلاقي الأمريكي للسعوديين في حملتهم الوحشية لإلحاق العقاب باليمنيين. وفي تعليق غير مقصود على الحرب، ضل جزء من فريقه تائها في الصحراء. والحقيقة المؤلمة هي أن كل الضربات السعودية التي قتلت عشرات الآلاف، ودمرت الكثير من البنى التحتية في البلاد، وخلقت المجاعة والأمراض الوبائية لليمنيين، تمت بمساعدة أمريكية حاسمة. فوتيل ليس الرجل العسكري الأمريكي الوحيد المتواجد في السعودية. فهناك مئات الضباط الأمريكيون يجلسون في مكاتب مكيفة، هناك حيث يقدمون الدعم الاستخباراتي والفني على مدى العامين الماضيين. إن تواطؤ الحلفاء في مأساة اليمن يهدد بشكل واضح المصالح الأوروبية الأساسية، من بينها على سبيل المثال، خلق فرصة لم يسبق لها مثيل لتنظيم القاعدة وتنظيم داعش، لتوطيد وترسيخ موطئ قدم لهم هناك، وتدفق اللاجئين. *مجلة "جلوباليست" الأمريكية * أستاذ الشؤون الدولية في جامعة بيتسبرغ، في تكساس
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(844 )
(819 )
(814 )
(805 )
(772 )
(764 )
(759 )
(755 )
(743 )
(727 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
10/21/2017 9:58:35 AM
10/18/2017 1:40:57 PM
10/13/2017 4:58:20 PM
10/9/2017 10:44:02 AM
10/9/2017 10:43:12 AM
10/8/2017 3:04:11 PM
10/8/2017 3:02:13 PM
10/5/2017 3:48:30 AM
10/5/2017 3:46:43 AM
10/5/2017 3:45:02 AM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة