Sunday - 22/10/2017 م الموافق 02 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة     مسؤول الإمداد الدوائي يتهم وكيل الصحة بإغلاق مخازن الأدوية والتسبب بكارثة     حازب يدشن امتحانات التنافس على المقاعد المجانية     38 غارة بالطيران الحربي وأباتشي العدوان على 7 محافظات وموقع سعودي     في برقيات تهانِ للزعيم بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر     عمليات نوعية متواصلة في ما وراء الحدود.. و"فورين بوليسي" تكشف عن تصعيد سعودي مرتقب بإشراف أمريكي     43 غارة على 4 محافظات وعسير و 13 شهيداً وجريحاً من المدنيين في صعدة     نصف راتب لرفع اضراب المعلمين والنقابة تحذر
الأنظار مجدداً إلى "أم المجازر"
10/8/2017 3:04:11 PM
 اليمن اليوم.. صنعاء
 تتجه أنظار العالم صباح اليوم مجدداً إلى العاصمة صنعاء، وتحديداً إلى مسرح "أم المجازر" السعودية، والتي ستشهد فعاليات حقوقية وإعلامية بمناسبة الذكرى الأولى للمجزرة. وتكتسب أهمية الفعاليات من كونها تأتي متزامنة مع إدراج تحالف العدوان من قبل الأمم المتحدة في القائمة السوداء رسمياً. وشكلت تلك الجريمة التي راح ضحيتها نحو 750 مواطناً بين شهيد وجريح ومعاق، بينهم مجموعة كبيرة من كبار قادة الجيش والأمن والمؤتمر الشعبي العام، نقطة تحول كبيرة كسر حاجز الصد الذي فرقه المال السعودي أمام العالم، حتى لا يرى جرائمه في اليمن. وجدد صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي الأعلى، التأكيد على أن مجزرة الصالة الكبرى المروعة جريمة حرب لن تسقط بالتقادم، ولن يفلت مرتكبوها من العقاب والخزي والعار. واطلع رئيس المجلس السياسي الأعلى من القائمين على الفعالية التي ستقام صباح اليوم بمناسبة الذكرى الأولى لمجزرة الصالة الكبرى إلى شرح عن الفعاليات الحقوقية والإعلامية والتي تتضمن كلمات أسر الضحايا والمنظمات الحقوقية، ورسالة وبيان للعالم فيما يخص الجريمة التي هزت العالم، ومطالبة بتحريك ملف الجريمة أمام محكمة الجنايات الدولية . إدانات دولية الأمم المتحدة وكانت الجريمة البشعة محل استنكار دولي واسع، حيث سارع المتحدث الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة بإدانة الاعتداء على صالة مناسبات في صنعاء عندما كان المئات من الناس مجتمعين لتقديم العزاء، معبراً عن تعازيه الخالصة وتعاطفه مع أسر الضحايا، ويأمل الشفاء العاجل للجرحى. ودعا الأمين العام إلى تحقيق فوري ومحايد لهذا الحادث، لتقديم أولئك المسئولين عن الاعتداء للعدالة، إلَّا أن شيئا من ذلك لم يحدث. اللجنة الدولية للصليب الأحمر وأدانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف هذه المجزرة المروعة نتيجة "عدة هجمات طالت مجلس عزاء حضره المئات". وقال مدير اللجنة الإقليمي لمنطقة الشرق الأدنى والشرق الأوسط، روبير مارديني، في بيان لها في حينه "لقد دفع المدنيون في اليمن بالفعل ثمناً باهظاً على مدار العام ونصف العام المنصرم". الاتحاد الأوروبي ودعا الاتحاد الأوروبي الى تحديد المسؤولين عن الهجوم المروع على الصالة الكبرى بصنعاء ومحاسبتهم، وقال في بيان له: "إنّ تكلفة الحرب في اليمن بلغت حداً لا يطاق"، مشيراً إلى "الهجوم المروع الذي استهدف مجلس عزاء، وتسبب بخسائر فادحة في الأرواح بين المشاركين في العزاء وأفراد الأسرة". ودعا، في بيانه إلى "تحديد المسؤولين عن الهجوم ومحاسبتهم"، وأكد أنه يتعين على الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة العمل على وضع حد للحرب دون تأخير. هيومن رايتس ووصفت منظمة هيومن رايتس مجزرة الصالة الكبرى بأنها تبدو جريمة حرب، مؤكدة الحاجة الملحة لوجود تحقيقات دولية موثقة، وقالت إن الولايات المتحدة طرف فعلي في الصراع، والذخيرة التي استخدمت في قصف الصالة الكبرى صناعة امريكية . وأشارت المنظمة إلى أن مراسم العزاء كان قد أعلن عن موعد ومكان انعقادها، وذلك على صفحة جلال الرويشان في فيسبوك يوم 7 أكتوبر، والذي ذكر أنه مفتوح للعامة، ورأت المنظمة أن ساعة الهجوم وقت عصر ذلك اليوم يعتبر "وقت الذروة" في مراسم العزاء التي كانت مفتوحة للعموم، مما يعني ازدحاماً كبيراً كان على التحالف معرفة أن ذلك سيؤدي إلى خسائر جسيمة بين المدنيين، رغم تواجد قيادات رفيعة المستوى. وأضافت وفقا لقوانين الحرب، يكون الهجوم غير متناسب بشكل غير قانوني إذا كان يُتوقع للخسارة في أرواح المدنيين أو ضرر المباني المدنية أن تتجاوز الميزة العسكرية الملموسة والمباشرة المتوقعة من الهجوم. وأضافت رايتس ووتش أن الغارة على مراسم العزاء تؤكد الحاجة الملحة إلى تحقيقات دولية موثوقة في انتهاكات قوانين الحرب المزعومة في اليمن. اعتراف العدوان بجريمته وبعد سيل الإدانات الدولية التي نددت بالجريمة، خرج تحالف العدوان يوم 15 أكتوبر ببيان يعترف فيه بجريمته، لكنه حمل المسؤولية قيادات مرتزقته. وقال ما يسمى (الفريق المشترك) لتقييم حادثة استهداف القاعة الكبرى بالعاصمة صنعاء، في الثامن من شهر أكتوير، إن سبب الهجوم هو معلومات مغلوطة. وأوضح فريق التحقيق في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية: "توصل الفريق إلى أن جهة تابعة لرئاسة هيئة الأركان العامة اليمنية قدمت معلومات إلى مركز توجيه العمليات الجوية في الجمهورية اليمنية -تبين لاحقاً أنها مغلوطة- عن وجود قيادات حوثية مسلحة في موقع محدد في مدينة صنعاء، وبإصرار منها على استهداف الموقع بشكل فوري باعتباره هدفاً عسكرياً مشروعاً، قام مركز توجيه العمليات الجوية في الجمهورية اليمنية بالسماح بتنفيذ عملية الاستهداف بدون الحصول على توجيه من الجهة المعنية في قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية، ومن دون اتباع الإجراءات الاحترازية المعتمدة من قيادة قوات التحالف للتأكد من عدم وجود الموقع ضمن المواقع المدنية محظورة الاستهداف." وأضاف البيان: "وجه مركز توجيه العمليات الجوية في الجمهورية اليمنية إحدى الطائرات الموجودة في المنطقة لتنفيذ المهمة، مما أسفر عن وقوع وفيات وإصابات للمتواجدين في الموقع، وفي ضوء ما تم الاطلاع عليه من الحقائق والأدلة والبراهين، وحيث ثبت للفريق أنه بسبب -المعلومات التي تبين أنها مغلوطة- وبسبب عدم الالتزام بالتعليمات وقواعد الاشتباك المعتمدة، فقد تم استهداف الموقع بشكل خاطئ، مما نتج عنه خسائر في أرواح المدنيين وإصابات بينهم." ولفت البيان: "الفريق توصل إلى أنه يجب اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الأشخاص الذين تسببوا في الحادثة، والعمل على تقديم التعويض المناسب لذوي الضحايا والمتضررين. وضرورة قيام قوات التحالف فوراً بمراجعة تطبيق قواعد الاشتباك المعتمدة بما يضمن الالتزام بها.. ولا يزال الفريق يجمع ويحلل التقارير والمعلومات التي تشير إلى قيام أطراف أخرى في موقع الحادثة باستغلال ما جرى من استهداف خاطئ للموقع لرفع عدد الضحايا، ويؤكد الفريق أنه سيستمر بالتحقق من ملابسات الحادثة بالتنسيق مع الأجهزة المعنية في الحكومة الشرعية اليمنية والدول المعنية والإعلان عن أي نتائج يتم التوصل لها حال انتهائها."

 إحياء الذكرى الثانية لمجزرة عرس سنبان

 اليمن اليوم / صنعاء

 نظمت اللجنة التحضيرية لإحياء الذكرى الثانية لمجزرة العدوان السعودي في عرس سنبان، فعالية أمس بصنعاء. واستشهد 43 مواطناً وأصيب أكثر من 90 آخرون، بينهم 14 طفلا و13 امرأة و14 رجلا، وعريس وعروسة، وذلك بقصف طيران العدوان منزل المواطن محمد صالح غوبة أثناء احتفاله بزفاف 3 من أولاده في الثامن من أكتوبر 2015م وأكد عضو المجلس المحلي بالأمانة الدكتور طه الهمداني أن دماء الشهداء كانت وستظل مصدر قوة وصمود وثبات اليمنيين في تحمل الألم والمعاناة في الاستمرار لمواجهة العدوان. وقال في كلمة أمانة العاصمة" إن هذه المرحلة غير المسبوقة التي تواجهها بلادنا تستدعي من الجميع مواساة بعضنا لنتمكن من الاستمرار في نضالنا وصمودنا، انطلاقا من عدالة قضيتنا وغدا –اليوم- سنلتقي في مكان آخر بالعاصمة صنعاء مدينة السلام، لنحيي الذكرى الأولى لجريمة الصالة الكبرى، وفي أوقات أخرى نحيي ذكرى آلاف الضحايا من الأبرياء". ودعا منظمات الأمم المتحدة وأحرار العالم إلى الخروج عن الصمت المخزي والمعيب، وموقفها السلبي، والقيام بالمسؤولية في إيقاف العدوان ورفع الحصار، معتبرا قرار مجلس حقوق الإنسان في جنيف بتشكيل لجنة خبراء للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن خطوة إيجابية لمحاسبة المجرمين. وجدد بيان صادر عن الفعالية إدانة واستنكار كافة أبناء الشعب اليمني، وفي المقدمة أسر وذوي الضحايا من الشهداء والجرحى، الصمت المطبق للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان، والتقاعس اللامبرر في معاقبة النظام السعودي والدول المتحالفة معه إزاء ما ارتكبه ويرتكبه من جرائم حرب إبادة جماعية بحق أبناء الشعب اليمني معظمهم من الأطفال والنساء. وطالب البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن بمحاكمة النظام السعودي على جريمته التي ارتكبها بحق المدنيين من النساء والأطفال والرجال في سنبان، وغيرها من الجرائم البشعة التي ارتكبها بحق أبناء الشعب اليمني، وفقا للقانون الدولي ومحكمة الجنايات الدولية، باعتبارها جرائم إبادة.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(844 )
(819 )
(814 )
(805 )
(772 )
(764 )
(759 )
(755 )
(743 )
(727 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
10/21/2017 9:58:35 AM
10/18/2017 1:40:57 PM
10/13/2017 4:58:20 PM
10/9/2017 10:44:02 AM
10/9/2017 10:43:12 AM
10/8/2017 3:02:13 PM
10/5/2017 3:48:30 AM
10/5/2017 3:46:43 AM
10/5/2017 3:45:02 AM
10/4/2017 3:54:38 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة