Wednesday - 22/11/2017 م الموافق 04 ربيع الأول 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
أوقفوا الحرب غير الدستورية على اليمن
10/13/2017 4:58:20 PM
 "نيويورك تايمز"* ترجمة خاصة لـ"اليمن اليوم".. فارس سعيد
تخيل أن جميع سكان ولاية واشنطن - 7.3 مليون شخص - على وشك المجاعة، بالإضافة إلى ميناء مدينة سياتل الساحلية تحت الحصار البحري والجوي، مما يجعلها غير قادرة على استقبال وتوزيع عدد لا يحصى من الأغذية والمساعدات التي تجلس منتظرة في الخارج. هذا السيناريو الكابوس أقرب إلى الواقع الفاحش الذي يحدث في أفقر دولة في الشرق الأوسط، اليمن، على يد أغنى دولة، المملكة العربية السعودية، وبدعم عسكري لا غنى له من الولايات المتحدة وبدون إذن الكونغرس، وبالتالي ينتهك الدستور. ومنذ ما يقرب من ثلاث سنوات، شاركت الولايات المتحدة جنبا إلى جنب مع تحالف عسكري بقيادة السعودية والإمارات العربية المتحدة في حملة عسكرية وحشية في اليمن. وتقوم الولايات المتحدة ببيع الصواريخ والطائرات الحربية للسعودية، وتساعد في اختيار أهداف عمليات القصف الجوي، بالإضافة إلى تزويد الطائرات السعودية والإماراتية التي تقوم بضربات جوية عشوائية، بالوقود في الجو - وهو السبب الرئيس في وقوع إصابات بين المدنيين. وفي الوقت نفسه، فإن التحالف السعودي يجوع الملايين من اليمنيين كتكتيك شرير للحرب. هذا أمر مرعب. ومن ثم، قدمنا قرارا من الكونغرس من الحزبين لسحب القوات المسلحة الأمريكية من هذه الأعمال العدائية غير المأذون بها من أجل المساعدة على وضع حد لمعاناة بلد يقترب من "مجاعة كبرى"، على حد قول يان إيغلاند، رئيس المجلس النرويجي للاجئين. وعلى الرغم من ذلك، وكما ذكرت صحيفة فورين بوليسي، فإن "حملة القصف اليومية التي تقوم بها قوات التحالف السعودية لن تقوم لها قائمة بدون وجود طائرات حربية تابعة للقوات الجوية الأمريكية تزود طائرات التحالف بالوقود". كيف وصلنا إلى وجهة النظر هذه؟ في مارس 2015، أدخلت الولايات المتحدة قواتها المسلحة في حرب النظام السعودي ضد انتفاضة الحوثيين اليمنيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح. لكن الحوثيين وصالح لا يرتبطون بأي حال من الأحوال بالمتطرفين السنة من تنظيم القاعدة أو تنظيم داعش، والتي كانت الولايات المتحدة تقاتلها في جميع أنحاء العالم بموجب قانون استخدام القوة العسكرية لعام 2001. ولذا فإن المشاركة الأمريكية في الحرب في اليمن لا يشمل هذا القانون. وقد أشارت وكالة أنباء "اسوشييتد برس" إلى أن القاعدة "بحكم الأمر الواقع" حليف للمملكة العربية السعودية وتحالفها في معركتها المشتركة ضد الحوثيين وصالح. وهذا يثير تساؤلا جديا: من ندعم فعليا في اليمن؟. وتابعت "فورين بوليسي" إن التدخل الأمريكي في هذه الحرب غير المصرح بها ضد الحوثيين وصالح اتبعته إدارة أوباما لأغراض سياسية - "طريقة لإصلاح العلاقات المتوترة مع السعوديين الذين عارضوا بشدة الاتفاق النووي مع إيران في يوليو 2015". هناك سبب وجيه أن الدستور يحتفظ للكونغرس بالحق في إعلان الحرب - وهي عبارة تم اتخاذها في العصر الحديث بأنها تمنع الرئيس من متابعة حرب غير مصرح بها في غياب تهديد حقيقي أو وشيك للأمة. ومن الواضح أن نية واضعي مشروع القرار كانت تمنع بالضبط نوع المسار الخطير الذي نرسمه. ووجدت وزارة الخارجية الأمريكية أن الحرب السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم سمحت للقاعدة في شبه الجزيرة العربية والفرع اليمني لتنظيم داعش "بتعميق اختراقاتها ووجودها في أنحاء كثيرة من البلاد". وبعبارة أخرى، فإن فراغ السلطة الذي خلفته الحرب جعل فرع تنظيم القاعدة أقوى من أي وقت مضى - ومع ذلك لم يكن هناك أي نقاش عام حول الدور الأمريكي في تعميق هذا التهديد لأمننا القومي. فقبل أربعة عقود، وبعد حملة عسكرية دموية للولايات المتحدة عبر فيتنام وكمبوديا ولاوس، تجاوز الكونغرس حق النقض الذي استخدمه الرئيس ريتشارد نيكسون في سن قرار قوى الحرب لعام 1973، مما يعكس عزم الهيئة التشريعية على مواجهة التجاوز التنفيذي كفرع متكافئ للحكومة. والآن نحن أعضاء الكونغرس نستشهد بحكم من قانون عام 1973 الذي يحدد إدخال القوات المسلحة ليشمل التنسيق أو المشاركة في حركة القوات المسلحة الأجنبية المشاركة في الأعمال الحربية. ويتيح هذا القانون وضع مشروعنا "المتميز"، مما يضمن تصويتا كاملا لإزالة قوات الولايات المتحدة غير المأذون لها من حرب السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم اليمنيين. وفي هذا الصدد، نهدف إلى إعادة تأكيد السلطة الدستورية الوحيدة للكونغرس في مناقشة الحرب وإعلانها. قد يسبب هذا القرار عدم ارتياح بعض زملائنا الذين كانوا على استعداد للتخلي عن مسؤوليات الإشراف على الكونغرس إلى البيت الأبيض والبنتاغون في العقود الأخيرة. ولكن الآن أكثر من أي وقت مضى، يجب على مجلس النواب أن يكون بمثابة ثقل موازن لفرع تنفيذي طويل الأمد على الدستور - خاصة في الوقت الذي هدد فيه رئيسنا أمام الأمم المتحدة "بالتدمير الكامل" لبلد كامل، كوريا الشمالية. ولذا فإن ممارسة واجبنا الدستوري هو المفتاح للتخفيف من الكارثة التي تجتاح اليمن. وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد أعلن في أبريل الماضي أن "اليمن هي أكبر أزمة إنسانية في العالم"، وفي أغسطس، حذرت منظمة "أنقذوا الأطفال" الخيرية من أن مليون طفل يمني يعانون من سوء التغذية معرضون لخطر الإصابة بالكوليرا. وفي أي مكان آخر على الأرض اليوم هناك كارثة عميقة جدا وتؤثر على الكثير من الأرواح، ولكن يمكن أن يكون من السهل جدا حلها: وقف القصف الجوي، وإنهاء الحصار، والسماح للأغذية والأدوية بدخول اليمن حتى يعيش الملايين. ونحن نعتقد أن الشعب الأمريكي، إذا ما عرض عليه حقائق هذا الصراع، سوف يعارض استخدام أمواله الضريبية لقصف المدنيين وتجويعهم من أجل تعزيز الأهداف الإقليمية للمملكة السعودية. إن قرار مجلسنا هو خطوة أولى في توسيع الديمقراطية إلى ساحة طويلة معزولة عن المساءلة العامة. هناك الكثير من الأرواح معلقة في الميزان للسماح لهذه الحرب الأمريكية بالاستمرار دون موافقة الكونغرس. عندما يطرح مشروع قانوننا للتصويت، يجب على زملائنا النظر أولا في الحل الذي اقترحه مدير اليونيسف، أنتوني ليك، لوقف المعاناة التي لا يمكن تصورها لملايين اليمنيين: "أوقفوا الحرب". *مقال مشترك للسناتورات في الكونغرس الأمريكي رو خانا، مارك بوكان وولتر جونز
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(878 )
(866 )
(845 )
(843 )
(813 )
(795 )
(783 )
(779 )
(778 )
(755 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
11/21/2017 11:29:54 AM
11/19/2017 2:03:56 PM
11/18/2017 12:26:59 PM
11/18/2017 12:20:14 PM
11/17/2017 11:51:05 AM
11/15/2017 3:05:33 PM
11/15/2017 3:00:44 PM
11/8/2017 1:23:14 PM
11/7/2017 11:53:43 AM
11/7/2017 11:49:13 AM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة