Wednesday - 22/11/2017 م الموافق 04 ربيع الأول 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
"ميدل إيست آي" البريطاني: الأمير منصور بن مقرن لقي حتفه وهو يحاول الهروب من السعودية
11/7/2017 11:49:13 AM
 ترجمة خاصة لـ"اليمن اليوم".. فارس سعيد
 تداول ناشطون على موقع (تويتر) خبر وفاة الأمير عبدالعزيز، نجل الملك فهد بن عبدالعزيز، متأثراً بإصابات نتيجة التعذيب الذي تعرض له في السجن. يأتي هذا في ظل مذبحة ينفذها ولي العهد محمد بن سلمان في حق العشرات من الأمراء ورجال الأعمال الكبار الذين أودعهم السجون وجمَّد أصولهم المالية في البنوك والشركات. وليلة القبض على متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وابن عمه الوليد بن طلال أعلنت السلطات السعودية حظر الطيران على الأمراء، وفي اليوم التالي أعلن عن سقوط طائرة الأمير منصور بن مقرن. وأفاد مصدر سعودي رفيع لــ "ميدل إيست آي" أن نائب أمير منطقة عسير، الأمير منصور بن مقرن الذي لقي حتفه إثر تحطم مروحيته مساء أمس الأول، كان يحاول الهروب من السعودية، وكانت مصادر إعلامية سعودية قد أفادت بأن طائرة هيليكوبتر سعودية تقل الأمير منصور ومعه أمين أبها ومسؤولين آخرين، فُقد الاتصال بها، مساء أمس الأول، حيث كانوا في جولة على منطقة ساحلية تبعد عن أبها نحو 60 كيلومتراً. وتأتي هذه الحادثة في وقت تشهد المملكة حملة اعتقالات واسعة، شملت أمراء وأثرياء ورجال أعمال، بتهم تتعلق بالفساد بحسب ما صرحت الحكومة السعودية. ولم يكشف الموقع البريطاني عن سبب حادث التحطم أو مصير المسؤولين الآخرين الذين كانوا على متن الطائرة. وكان منصور معارضاً معروفاً لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وتأتي أنباء تحطم الطائرة في الوقت الذي تقوم فيه السعودية بحملة تطهيرٍ شاملة في الصفوف العليا بالمملكة، اعتقل فيها عشرات الأمراء، والوزراء، وملياردير كبير، وذلك في ظل سعي بن سلمان لترسيخ قبضته على السلطة. وحين بدأت حملة التطهير، السبت 4 نوفمبر، فرض حظر على حركة جميع الطائرات الخاصة. وينظر إلى بن سلمان، الذي يعد بالفعل الحاكم الفعلي المتحكم بأذرع الحكومة الرئيسية، على نطاقٍ واسع باعتباره يقضي على آثار المعارضة الداخلية قبل نقل السلطة رسمياً إليه من والده البالغ 81 عاماً، الملك سلمان. يشار إلى أن جميع من كانوا على متن المروحية لقوا مصرعهم وهم الأمير منصور بن مقرن، ووكيل إمارة عسير سلمان الجريش، وأمين منطقة عسير صالح القاضي، بحسب الإعلام السعودي الرسمي. والأمير منصور هو أحد أولاد مقرن بن عبد العزيز وليُّ العهد الأسبق، ونائب رئيس مجلس الوزراء في السعودية الذي قام الملك سلمان بن عبد العزيز بعزله من ولاية العهد فور تنصيبه ملكاً على البلاد. إلى ذلك أعلن النائب العام السعودي الاثنين أن الشخصيات السياسية والاقتصادية التي اعتقلت في إطار عملية محاربة الفساد سيواجهون المحاكمة. وقال الشيخ سعود المعجب في بيان إنه "تم استجواب كل المشتبه بهم بشكل مفصل وتم كذلك جمع عدد كبير من الأدلة". وأضاف أن المشتبه بهم "يملكون الحقوق ذاتها والمعاملة ذاتها كأي مواطن سعودي"، مضيفا أن "منصب المشتبه فيه أو موقعه لن يؤثر على تطبيق العدالة". وتابع المعجب أن "لا فارق بين المسؤولين والأمراء المحتجزين وبين أي محتجز آخر وأن الجميع سواء، لن يتلقوا معاملة خاصة". "الفساد منتشر" وقال رئيس لجنة مكافحة الفساد خالد بن عبد المحسن المحيسن، في بيان منفصل إن "الفساد منتشر بشكل واسع". وأضاف أن "سلطات مكافحة الفساد تعمل منذ ثلاث سنوات للتحقيق في الجرائم المعنية". من جانبه كشف المغرد الشهير "مجتهد" المقرب من محمد بن نائف، تفاصيل جديدة عن حملة الاعتقالات التي طالت عدداً من الأمراء والوزراء في السعودية، مشيراً إلى أن الخطوة التالية في أعقاب هذه الحملة تتمثل في إقالة عدد من أمراء المناطق منهم أمير تبوك ومكة والشرقية والرياض، وتعيين خواص ولي العهد محمد بن سلمان. وقال "مجتهد" إن وصف الحملة بأنها "ضد الفساد" ليس لها من الحقيقة نصيب، وأن ابن سلمان يريد تحقيق هدفين من هذه الحملة، أولهما "الاستيلاء على أكبر كمية من المال للاستحواذ عليها له شخصيا من خلال صندوق الاستثمارات العامة ومشاريع شركة نسما والفتات للميزانية". أما الهدف الثاني -بحسب مجتهد- فهو "استخدام محاربة الفساد مبررا لإرهابهم وغيرهم ممن قد يتمردون عليه ولو بالكلام، ويتحقق بذلك إزالة العقبات أمام وصوله للملك". وفصّل مجتهد عن الهدف الأول بقوله: كان يفكر فيه محمد بن سلمان منذ تولى والده الحكم وكان يردد في مجالسه الخاصة أنه سيكون أغنى رجل في التاريخ، وسوف يصبح أول "تريليونير". وتابع: "وكان يقول إن بل جيتس وعمه مشعل وع بن فهد وخ بن سلطان وم بن فهد سوف يصبحون أقزاما وفقراء أمام قدراته المالية التي ستفجّر مقياس غينيس". وأضاف المغرد الشهير: "وكان يظن أنه يستطيع تحقيق ذلك من خلال الاستحواذ على كل العقود الحكومية وصفقات السلاح والسرقة المباشرة من المال العام من خلال البنود الخاصة". وزاد قائلاً: "وبعد نزول أسعار النفط زاد من الضرائب على الشعب للتعويض عن دخل النفط، لكنه اكتشف أنه لن يحقق أمنيته حتى بعد سنين طويلة فكان يفكر بحل بديل". وأكمل مجتهد: "وحين تعاظم نفوذه بعد إقصاء ابن نايف سال لعابه على الأموال التي سرقها هو أمير الأمراء وبدأ يعمل للاستيلاء عليها دون توقف عن سرقة المال العام". ويقول: "وكانت التجربة الأولى اعتقال ع بن فهد وابتزازه في أملاكه ليقيس ردة فعل الأسرة ومدى تفاعل إخوانه مع اعتقاله ومن ثم يقرر الخطوة التالية". وحين لم تعترض الأسرة على اعتقال عبد العزيز بن فهد ولم يغضب أحد من إخوانه قرر المضي قدما في الحملة وهيأ لها بعدة خطوات تبين أن المقصود منها هو الأموال وهي 1) منع سفر الأمراء إلا بإذنه. 2) وضع سقف للتحويل خارج المملكة لا يسمح بتجاوزه إلا بإذنه. 3) إعداد تقرير عن ممتلكات الأمراء في الداخل والخارج.. قال "مجتهد". ويوضح "مجتهد": "وبعد أن بين التقرير التريليونات التي بحوزة الأمراء قرر شن الحملة بزعم محاربة الفساد، وأن يتزامن مع إعفاء متعب حتى يقدّم متعب كأحد الفاسدين". أما الوزراء ورجال الأعمال الذين شملتهم الحملة فمحسوبون بشكل مباشر أو غير مباشر على أمراء، ولديهم مليارات يطمع في الاستيلاء عليها كذلك. وقال "مجتهد": خالد التويجري مثلا قام باختلاس ما يزيد عن 300 مليار استولى عليها أيام رئاسته للديوان الملكي مستغلا ثقة الملك عبدالله المطلقة فيه. وأردف: "لم تكن الفكرة لتنفذ لولا ما ذكرته في حديثي عن إقالة متعب وهي تغيير طاقم الداخلية بطاقم أمن الدولة وفريق ضخم من المصريين ومرتزقة البلاكووتر". ويؤكد مجتهد أن الحملة تجاوزت إيقاف المستهدفين إلى محاصرة شخصيات أخرى وإبقائهم تحت الإقامة الجبرية والتحري عن آخرين لم يتضح إن كانوا في الداخل أو الخارج. وذكر أن "ابن سلمان" تعمد تضخيم الحملة إعلاميا بطريقة مرعبة وذلك لتخويف من لم يستهدف بأن ينطوي على نفسه ولا يفكر بعمل شيء وإلا فسيأتيه الدور. وأكدّ المغرد الشهير على أن" الحملة تسببت في زلزال في العائلة وابن سلمان استعد للتعامل مع الشخصيات المعروفة وهو قلق ممن لا يخطر بباله أن يصدر منهم شيء". وقال إنه يتوقع أن يقوم "ابن سلمان" من جمع 2 إلى 3 تريليون ريال من هذه الحملة أن "يتصدق" منها على الميزانية بنصف تريليون ويأخذ الباقي.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(878 )
(866 )
(845 )
(843 )
(813 )
(795 )
(783 )
(779 )
(778 )
(755 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
11/21/2017 11:29:54 AM
11/19/2017 2:03:56 PM
11/18/2017 12:26:59 PM
11/18/2017 12:20:14 PM
11/17/2017 11:51:05 AM
11/15/2017 3:05:33 PM
11/15/2017 3:00:44 PM
11/8/2017 1:23:14 PM
11/7/2017 11:53:43 AM
11/6/2017 2:37:59 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة