Wednesday - 18/10/2017 م الموافق 28 محرم 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة     مسؤول الإمداد الدوائي يتهم وكيل الصحة بإغلاق مخازن الأدوية والتسبب بكارثة     حازب يدشن امتحانات التنافس على المقاعد المجانية     38 غارة بالطيران الحربي وأباتشي العدوان على 7 محافظات وموقع سعودي     في برقيات تهانِ للزعيم بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر     عمليات نوعية متواصلة في ما وراء الحدود.. و"فورين بوليسي" تكشف عن تصعيد سعودي مرتقب بإشراف أمريكي     43 غارة على 4 محافظات وعسير و 13 شهيداً وجريحاً من المدنيين في صعدة     نصف راتب لرفع اضراب المعلمين والنقابة تحذر
خبراء أمريكان وروس لـ"اليمن اليوم" ووسائل إعلام دولية: ماذا يريد سلمان من بوتين في اليمن؟!
10/8/2017 2:58:06 PM
 اليمن اليوم.. فارس سعيد
 يشدد خبراء روس على أهمية زيارة ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز إلى العاصمة الروسية موسكو، فيما يقلل نظراؤهم الأمريكان من أهمية ذلك، لكن الجميع يتفق على أن "المستنقع اليمني "يشكل الدافع الرئيسي لخرق "التابوهات" التي ظلت تمنع زيارة أي ملك سعودي إلى روسيا منذ تأسيس المملكة قبل 84 عاماً. فور وصول الملك سلمان بن عبد العزيز مساء الأربعاء إلى موسكو عبّر عن سعادته بزيارة روسيا الاتحادية، وكشفت الخارجية السعودية في بيان لها عن "المغريات السعودية لروسيا" من خلال عقد عدة اتفاقيات أبرزها مذكرة تفاهم لتأسيس صندوق بقيمة مليار دولار للاستثمار في مجال التكنولوجيا، وصندوق بمثل هذه القيمة للاستثمار في مشاريع الطاقة، كما وقع الجانبان على خارطة طريق لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري. كذلك وقعت روسيا والسعودية أيضا عقودا لتوريد أنظمة عسكرية ومذكرة تفاهم لنقل وتوطين تقنية تلك الأنظمة بالمملكة، إلى جانب اتفاقية لاستثمار نحو 100 مليون دولار في مشاريع البنى التحتية للمواصلات في موسكو وسان بطرسبورغ. وأبرز ما تم من اتفاقيات في الجانب العسكري هو حصول السعودية على سلاح اس 400 وهو نظام دفاع جوي تم تطويره في التسعينيات من قبل مكتب ألماز للتصميم المركزي في روسيا ويعتبر ترقية لعائلة أس - 300. ويعمل في الخدمة مع القوات المسلحة الروسية منذ عام 2007. و أس-400 يستخدم أربعة صواريخ مختلفة المدى لتغطية نطاق عملياته. الأمريكيون يقللون من أهمية الزيارة قال محللون عسكريون إن السعودية أدركت أن منظومة الباتريوت أمريكية الصنع لم تتمكن من حمايتها، جراء قصفها بالصواريخ الباليستية من اليمن، مشيرين إلى أن حصول السعودية على أس 400 وطلبها من موسكو الحصول عليها إشارة إلى وجود خلاف وفتور في العلاقة بين الرياض وواشنطن، خاصة بعد تنامي أزمتها مع قطر، ثم إدراجها في القائمة السوداء بسبب جرائمها بحق أطفال اليمن. ويقول بروس ريدل، مستشار سابق لأربعة رؤساء أمريكيين ومدير معهد "بروكينغز" الاستخباراتي: إن زيارة الملك سلمان الرسمية التي لم يسبق لها مثيل لروسيا، زيارة رمزية أكثر من كونها موضوعية لكنها تدل على البحث الجديد عن المساعدة في السياسة الخارجية للمملكة، والغارقة في المستنقع اليمني، وخسارتها أمام منافستها الإقليمية إيران. وأضاف ريدل لـ"اليمن اليوم" عبر البريد الإلكتروني: أن موسكو لا يمكنها أن تقدم إلا نواياها الحسنة لمساعدة الملك على الخروج من أعظم خطأ ارتكبه في حياته. مشدداً أن العثور على مخرج من المستنقع اليمني يحتاج إلى قرارات شجاعة في الرياض، وليس موسكو. ريدل يقلل من أهمية ما تم الإعلان عنه في البيانات الرسمية، قائلاً: "لا توافق بين الدولتين على معظم القضايا من سوريا إلى اليمن، والصفقات المعلنة زائفة، على سبيل المثال تم الإعلان عن بيع صواريخ الدفاع الجوي مرتين قبل العودة إلى عام 2009. الملك سلمان يريد السعودية أن تكون أقل اعتماداً على مبيعات الأسلحة الأمريكية ولكن روسيا ليست الحل. الخبير والكاتب الأمريكي بنيامين نورتن، قال هو الآخر لـ"اليمن اليوم" عبر البريد الإلكتروني إن روسيا تساعد هادي، وأن بوتين يتقرب أكثر من السعودية من أجل المصالح والحصول على ما يمكن الحصول عليه من المال السعودي الوفير وحتى لا يظل حكراً على الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. وقال خبير أمريكي مختص بالشئون الخليجية لـ"اليمن اليوم" إن روسيا ستعمل مع الرياض وأبوظبي لإيجاد حل سياسي في اليمن. وأضاف، عبر البريد الإلكتروني، أن روسيا مهتمة بحماية نفوذها من خلال إنشاء قاعدة عسكرية لها في البحر الأحمر بالقرب من عدن. رؤية روسية مغايرة من جانبه يرى ديمتري إغورتشنكوف، مدير معهد الدراسات الاستراتيجية الروسي أن موسكو قادرة على المساهمة في التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع. مشيراً إلى أن المهمة الرئيسة للزيارة هي إقناع جميع القوى السياسية المشاركة في النزاع بنقلها من المرحلة الساخنة إلى أي من الخيارات لإجراء حوار سياسي. يفترض ديمتري إغورتشنكوف أن موضوع اليمن قد سُمع بالضرورة خلال زيارة الملك السعودي سلمان إلى موسكو. وفي رأيه أن مسألة التسوية في الشرق الأوسط تمت مناقشتها بالتأكيد في موسكو، وأن القضايا المتعلقة بالنزاع في اليمن أثيرت بشكل معمق. إغورتشنكوف، ركز على خصوم موسكو، التنظيمات الإرهابية التي استفادت كثيراً من الحرب على اليمن، يقول "الحرب في اليمن مستمرة مع وقوع إصابات خطيرة من الجانبين، بالإضافة إلى ذلك، نلاحظ الاختراق النشط لمختلف الجماعات الإرهابية في اليمن، التي تشعر بالارتياح التام في ظروف الفوضى العامة، مما يشكل تهديدا ليس لليمن نفسه فحسب، وإنما للمنطقة بأسرها". وأضاف ديمتري لشبكة "روسيا ايكونوميكس" أن الجماعات الإرهابية تستغل الفوضى والصراع المستمرين في اليمن من أجل إعادة تجميعهم وإحراز مزيد من التقدم إلى أجزاء أخرى من الشرق الأوسط. الخبير الروسي المختص بشؤون الشرق الأوسط سيرجي بالماسوف بدوره يسترعي الانتباه إلى فشل التحالف بقيادة السعودية، حيث أثبت خلال أكثر من عامين أنه عاجز تماماً عن القيام بفعالية بعمليات قتالية تمكنه من الخروج بحل عسكري. يضيف بالماسوف إنه من المؤكد أن موضوع اليمن قد طرح خلال زيارة ملك المملكة العربية السعودية سلمان آل سعود لموسكو. مشيراً إلى أن موسكو بوصفها لاعبا محايدا رئيسا يمكن أن تصبح وسيطا في تسوية الوضع وتوفر منبرا لأطراف النزاع للقاء ومحاولة بدء العلاقات من الصفر. وأضاف: يمكن رؤية الصراع في اليمن في سياق النضال من أجل التأثير على الطاقة العالمية والاقتصاد العالمي، وباعتبار موسكو لاعبا محايدا رئيسا يمكن أن تصبح وسيطا في تسوية الوضع وتوفر منبرا للأطراف في النزاع للقاء ومحاولة بدء العلاقات من الصفر. البنتاغون يبدي قلقه والكرملين يطمئن وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن قلقها من الاهتمام الذي يبديه عدد من حلفاء الولايات المتحدة بمنظومات "أس-400" الصاروخية الروسية للدفاع الجوي. وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية، ميشيل بالدانزا، في مؤتمر صحفي عقدته مساء الخميس: "إننا نشعر بقلق من شراء بعض حلفائنا لمنظومة أس-400، لأننا شددنا مرارا على أهمية الحفاظ على التطابق العملياتي (لأنظمة الحلفاء) مع أنظمة أسلحة الولايات المتحدة والدول الأخرى في المنطقة وذلك خلال تنفيذ صفقات عسكرية كبيرة خاصة بشراء الأسلحة". روسيا ترد وتعقيبا على تصريحات البنتاغون قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين ردا على سؤال من الصحفيين حول أنباء عن عزم الرياض شراء منظومة "أس-400" الروسية للدفاع الجوي، بأن التعاون الروسي السعودي في المجال التقني العسكري ليس موجها ضد دول أخرى بل يتطور في مصلحة البلدين والاستقرار في الشرق الأوسط. وشدد بيسكوف على أن أي قلق من قبل دول أخرى بشأن هذا التعاون لا أساس له، في إشارة واضحة إلى تصريحات البنتاغون بهذا الخصوص. الذريعة الإيرانية وكان الملك سلمان، قال إنه أكد خلال اللقاء الذي أجراه الخميس مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن "تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الخليج والشرق الأوسط، وما تشهده من أزمات في اليمن وسوريا وغيرهما، يتطلب توقف إيران عن سياساتها التوسعية والالتزام بمبادئ حسن الجوار، واحترام الأعراف والقوانين الدولية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى"، إلا أن الجانب الروسي لم يعلق على تصريحات سلمان بخصوص إيران التي تعد حليفة استراتيجية مع موسكو. وكان الرئيس الروسي بوتين قد علق قبل زيارة سلمان إلى روسيا بأن موسكو تدعم جهود أي تسوية سياسية في اليمن. وفي سياق متصل لم يعلن حتى الآن عما تمت مناقشته بخصوص أزمة السعودية مع قطر، خاصة بعد تخلي واشنطن عن القيام بأي دور سعت إليه الرياض فيما يخص أزمتها مع قطر.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(5163 )
(4912 )
(948 )
(820 )
(643 )
(590 )
(574 )
(568 )
(563 )
(552 )

(1)
موضيع ذات صلة
 
10/18/2017 1:38:12 PM
10/18/2017 1:32:36 PM
10/18/2017 1:29:48 PM
10/17/2017 11:50:36 AM
10/17/2017 11:46:46 AM
10/17/2017 11:32:42 AM
10/16/2017 11:49:12 AM
10/16/2017 11:43:28 AM
10/16/2017 11:41:31 AM
10/16/2017 11:35:02 AM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة