Saturday - 18/11/2017 م الموافق 29 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
65 منظمة دولية توجه رسالة إلى الكونغرس وتؤكد: لا يمكن تخفيف خطر القاعدة وإيران في اليمن إلا بإنهاء الحرب
10/30/2017 1:13:26 PM
 ترجمة خاصة لـ"اليمن اليوم".. فارس سعيد
 تتوالى الضغوط على المشرع الأمريكي (الكونغرس) للتصويت على مشروع قرار بإنهاء المشاركة الأمريكية في الحرب السعودية المتواصلة على اليمن. ومن المقرر أن يتم التصويت خلال الأيام القليلة القادمة وتحديداً يوم 2 نوفمبر. وبعد أيام من رسالة وجهها 87 خبيرا أمريكيا إلى الكونغرس تشدد على أهمية التصويت على مشروع القرار، وجهت أمس 65 منظمة دولية رسالة مماثلة بهذا الخصوص تحث الكونغرس على إنهاء التدخل العسكري الأمريكي غير المأذون به في الحرب على اليمن، واتهمت تلك المنظمات الولايات المتحدة بمشاركة السعودية في خلق أكبر أزمة إنسانية في العالم. ترجمة خاصة لــ"اليمن اليوم": فارس سعيد نص الرسالة: نكتب للإشادة بمشروع قراركم المتزامن 81 لإجبار مجلس النواب على النقاش والتصويت على إنهاء التدخل العسكري الأمريكي غير المأذون به في الحرب في اليمن، من خلال تقديم الدعم التقني واللوجستي وغيره من الدعم العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن، ساعدت وسهلت الولايات المتحدة العديد من انتهاكات القانون الإنساني الدولي في اليمن، وخلقت أكبر أزمة إنسانية في العالم. ومنذ مارس 2015، قدمت الولايات المتحدة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن دعما سياسيا وعسكريا، بما في ذلك الاستخبارات، والتزود بالوقود في الجو، والدعم اللوجستي. وتفيد التقارير بأن الضباط الأمريكيين يعملون جنبا إلى جنب مع نظرائهم السعوديين في مركز القيادة المشتركة للتحالف. وقد أكدت القيادة المركزية الأمريكية (سينتكوم) علنا أن الولايات المتحدة لا تزال تزود التحالف بالوقود في الجو على الرغم من عدم وجود معلومات عن الأهداف أو خطط الطيران أو أهداف البعثات التي تم تزويدها بالوقود، ولا توجد وسيلة للتحقق مما إذا كانت هذه البعثات تتوافق مع قوانين النزاع المسلح أو أهداف الأمن القومي الأمريكي. وقد أسيء استخدام الأسلحة الأمريكية التي تباع إلى المملكة العربية السعودية مرارا وتكرارا في الغارات الجوية على المدنيين التي مثلت السبب الرئيس في وقوع خسائر بين المدنيين في الصراع ودمرت البنية التحتية الحيوية في اليمن. وقد أدى تدمير البنية التحتية إلي تفاقم أکبر أزمة مجاعة في العالم وأوجد الظروف الملائمة لتفشي وباء الکوليرا. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تساعد بنشاط وتحرض التحالف السعودي على ارتكاب الانتهاكات، فإن التدخل العسكري الأمريكي في هذا الصراع الكارثي في اليمن لم يناقش علنا. وقد شنت حرب الاستنزاف هذه باستخدام الأسلحة الأمريكية والدعم العسكري وغيره دون إذن الكونغرس لفترة طويلة جدا. وبما أن إدارة ترامب قد تجاهلت باستمرار حقوق الإنسان والضرر المدني في قراراتها الأمنية الوطنية، وتتطلع إلى اتخاذ موقف أكثر عدوانية في المنطقة، يجب على الكونغرس أن يرسل إشارة واضحة بأن التدخل العسكري الأمريكي في الحرب في اليمن يتطلب تفويضا من الكونغرس. وبدون ذلك، فإن الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ينتهك الدستور وقرار قوى الحرب لعام 1973، ويتحمل الكونغرس واجبا دستوريا وأخلاقيا لضمان امتثال جميع العمليات العسكرية الأمريكية للقوانين المحلية والدولية. إن مشاركة الولايات المتحدة في الحرب في اليمن تثير العديد من المسائل القانونية والأخلاقية التي يجب أن يحسمها الكونغرس. ويتحمل الكونغرس مسؤولية إضافية تتمثل في بذل كل ما في وسعه للضغط على الإدارة والحلفاء الأمريكيين في المنطقة على ضرورة بذل المزيد من الجهود لمعالجة الأزمة الإنسانية الملحة التي تواجه الملايين من اليمنيين. كما أدت الحرب إلى خلق فراغ أمني في اليمن ما يشكل تهديدا أمنيا كبيرا للمنطقة وللولايات المتحدة. والقاعدة في شبه الجزيرة العربية أقوى من أي وقت مضى. وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية مؤخرا أن "القاعدة في جزيرة العرب، على وجه الخصوص، قد استفادت من هذا الصراع من خلال توسيع وجودها بشكل كبير في المحافظات الجنوبية والشرقية. وقد نجحت في إدراج نفسها بين فصائل متعددة على الأرض، مما جعل من الصعب مواجهتها". وقد استفادت إيران أيضا من عدم الاستقرار في اليمن. ولا يمكن تخفيف هذه التهديدات التي تشكلها القاعدة وإيران إلا من خلال إنهاء الحرب في اليمن. رغم أن الرئيس هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومن ثم لديه سلطة نشر القوات الأمريكية، ومع ذلك، فإن هذه السلطة محدودة للغاية. لكن الدستور يمنح الكونغرس السلطة الحصرية لإعلان الحرب. ويشير قرار قوى الحرب لعام 1973 أن تطلب سلطات الحكم تفويضا قانونيا محددا لأي تدخل عسكري موسع في النزاعات المسلحة إلا في حالات الدفاع عن النفس. وبما أن قوى الحوثي / صالح في اليمن ليست مرتبطة بأي شكل من الأشكال بتنظيم القاعدة ولا تشكل تهديدا وشيكا للولايات المتحدة، فليس هناك ببساطة سلطة قائمة لمشاركة الولايات المتحدة في هذا الصراع. ونحن نشيد بقراركم بممارسة رقابة الكونغرس لإنهاء الدور الأمريكي في تدمير اليمن. المنظمات الموقعة على الرسالة: منظمة مواجهة العنف منظمة الأمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (أدهرب) المركز العربي لحماية حقوق الإنسان المركز الآسيوي (كوكوس) منظمة أفاز منظمة بالهاغي الجمعية الأمريكية لدعم فلسطين الحملة من أجل الحرية منظمة السياسة الدولية منظمة كود بينك للسلام مؤتمر (الكاثوليك) منظمة مراقبة الفساد الدولية منظمة كريدو منظمة ديلي كوس منظمة الدفاع عن الحقوق والمعارضة منظمة ديماند بروجرس منظمة داون واشنطن جمعية السيدة الخيرية الأمريكية السياسة الخارجية لأمريكا شبكة العمل الفرنسيسكانية الحرية إلى الأمام منظمة الحرية لجنة الأصدقاء الأمريكية بشأن التشريع الوطني منظمة الوزارات العالمية للكنيسة المسيحية معهد الدراسات السياسية، مشروع العالمية الجديد الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية صوت اليهود من أجل السلام مؤسسة جاست سيكوريتي الأمريكية مؤتمر القيادات النسائية الدينية مكتب مارينول للشواغل العالمية مكتب ميريلاند لنقابة المحامين الوطنية مشروع مينيسوتا للسلام منظمة الأسر العسكرية مشروع اليمن للسلام منظمة موف اون المركز الوطني للراهبات الصالحات اللجنة الوطنية لنقابات المحامين الدولية منظمة اللاعنف-الولايات المتحدة الأمريكية منظمة أواكلاند الدولية منظمة باكس كريستي الدولية منظمة باكس كريستي الأمريكية منظمة العمل من أجل السلام الدولية منظمة العمل من أجل السلام الأمريكية منظمة العمل الدولية منظمة بيتسبورغ الأم الكنيسة المسيحية الأمريكية مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط (بوميد) مشروع الجنوب منظمة روتس اكشن رابطة العالم الآمن مركز البحوث والمعلومات الأمنية (سريك) منظمة عالم أكثر أمنا مركز البحوث والمعلومات الأمنية (سريك) منظمة سيو 87 ستاند: حركة الطلاب لإنهاء الفظائع الجماعية التحالف لإنهاء التحالف الأمريكي السعودي الاتحاد من أجل السلام والعدالة (أوفج) الكنيسة الميثودية المتحدة، المجلس العام للكنيسة والمجتمع قدامى المحاربين من أجل السلام الفوز بدون حرب الرابطة النسائية - نيويورك الرابطة النسائية -فيينا الرابطة النسائية - بالتيمور الرابطة النسائية الدولية للسلام والحرية مركز وورشستر الإسلامي (ويكستر) العالم وراء الحرب *المصدر: موقع "لوبيلوغ" الأمريكي
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(873 )
(857 )
(838 )
(833 )
(807 )
(791 )
(780 )
(775 )
(772 )
(752 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
11/17/2017 11:51:05 AM
11/15/2017 3:05:33 PM
11/15/2017 3:00:44 PM
11/8/2017 1:23:14 PM
11/7/2017 11:53:43 AM
11/7/2017 11:49:13 AM
11/6/2017 2:37:59 PM
11/5/2017 10:24:36 AM
11/1/2017 12:26:05 PM
11/1/2017 12:22:58 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة