Thursday - 25/05/2017 م الموافق 29 شعبان 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    لقاء تنظيمي موسع بحجم محافظة مغلقة.. المحويت: كلنا مؤتمر     القناصة تواصل حصد جنود العدو في عقر داره.. وغاراته تتواصل بقنابل محرمة     بحضور اللواء الموشكي وإشراف العميد طارق صالح.. تخرج دفعة خامسة من معسكر الشهيد الملصي     أندرو إكسوم/ نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق: ما الذي يحدث في اليمن بحق الجحيم؟     كسر زحف سعودي في عسير ومصرع جنود سعوديين وتدمير آليات في جيزان ونجران     قرار جمهوري بإنشاء المجلس الاقتصادي الأعلى     مجموعة الأزمات الدولية تكشف عن خطة لاستئناف دفع رواتب الموظفين الحكوميين في اليمن     المخا.. أبطالنا يستعيدون المبادرة     تطهير مواقع في شبوة وخسائر متواصلة للمرتزقة في مأرب والجوف وميدي     40 منظمة حقوقية ومراكز ومعاهد دولية تحذر ترامب من معركة الحديدة
المخا.. أبطالنا يستعيدون المبادرة
4/15/2017 11:14:25 AM
 اليمن اليوم.. عادل بشر
تمكن الجيش واللجان الشعبية من استعادة زمام المبادرة والسيطرة على الجبهات الساخنة، على الشريط الساحلي الغربي لمحافظة تعز، بعمليات هجومية نوعية، تكللت بتطهير عدد من المواقع التي وصلها مرتزقة العدوان، مؤخراً، فيما لجأ طيران العدوان إلى أسلوب "الأرض المحروقة" بقصفه كل شبر في جبل النار ومعسكر خالد والتباب الجبلية الحامية لهما، شرق المخا، والمزارع الواقعة شمال شرق المديرية. وأفادت "اليمن اليوم" مصادر عسكرية ميدانية، بأن معارك عنيفة شهدتها الجبهات الشرقية والشمالية لمديرية المخا، خلال الـ48 ساعة الماضية، بين الجيش واللجان الشعبية وبين مرتزقة العدوان الذين يستميتون للشهر الثالث على التوالي بغرض تحقيق أي تقدم في تلك الجبهات. وأوضحت المصادر أن الجيش واللجان تحولوا، من الدفاع إلى الهجوم، حيث نفذوا فجر الخميس، هجوماً خاطفاً على مواقع سيطر عليها المرتزقة، مؤخراً، في منطقة يختل، 12كم شمال المخا، مشيرة إلى أن الأبطال تمكنوا من القضاء على عدد كبير من المرتزقة وتطهير تلك المواقع، ولاذ من تبقى من قوات العدوان بالفرار والعودة صوب مواقعهم بالقرب من محطة الكهرباء البخارية. كما أسفرت المعارك، طبقاً لذات المصادر عن تدمير 3 عربات عسكرية واحتراقها مع طواقمها، بينها عربة مدرعة تقل مرتزقة سودانيين، تم اصطيادها بصاروخ حراري. وكان الغزاة ومرتزقتهم في الأجزاء الشرقية لمديرية المخا، على موعد مع محارق جديدة في صفوفهم وهلاك عتاد عسكري كبير، رغم الغطاء الجوي المكثف عبر مروحيات الأباتشي والمقاتلات الحربية. وذكرت مصادر عسكرية لـ"اليمن اليوم" أن المعارك تواصلت على أشدها في محيط جبل النار الاستراتيجي، مشيرة إلى أن المرتزقة بعد أن فشلوا في التقدم صوب الجبل من الجهة الغربية، عبر الخط الرئيسي بعشرات الزحوفات التي نفذوها منذ 20 فبراير الماضي، لجأوا في زحوفاتهم الأخيرة الأيام الأربع الماضية، إلى تنفيذ مخطط جديد وهو محاولة الالتفاف على الجيش واللجان المتمركزين في جبل النار من الجهة الشمالية الغربية والجهة الجنوبية للجبل. وأكدت المصادر أن المرتزقة واصلوا، أمس الأول، الخميس، زحوفاتهم محاولين تطويق الجبل وذلك عبر الدفع بعشرات العربات العسكرية، وناقلات الجند للتقدم من الجهة الجنوبية لجبل النار، والطريق المؤدي إلى مفرق المخا، شرقاً، بغطاء متواصل من مروحيات الأباتشي، إلا أنهم وجدوا أنفسهم وسط حقل من الألغام والصواريخ الحرارية الموجهة التي اصطادت 6 عربات عسكرية، أمس الأول، بالإضافة إلى إعطاب 4 مدرعات أخرى بالألغام الأرضية. الزحف الآخر للمرتزقة تم باتجاه الشمال الغربي لجبل النار، وتحديداً صوب تبة "نابطة" التي تعتبر إحدى التباب الهامة الحامية لجبل النار ومعسكر خالد بن الوليد. وأوضحت المصادر العسكرية أن طيران العدوان بدأ التمهيد لمرتزقته بسلسلة غارات فاقت الخمسين غارة بالأباتشي والمقاتلات الحربية، متبعاً سياسة الأرض المحروقة، وتم قصف مناطق شاسعة لا وجود فيها لأي من أفراد الجيش واللجان الشعبية، ليتم بعد ذلك الدفع بالمرتزقة وآلياتهم العسكرية في الوادي الكبير باتجاه تبة "نابطة" لكنهم قوبلوا بصد قوي من الجيش واللجان الشعبية، الذين أمطروهم بالنيران والقذائف وتحولت الأرض من تحتهم إلى نيران تلتهم كل مرتزق عليها. معارك الـ48 ساعة الماضية، أسفرت أيضاً عن حصاد رؤوس ميدانية للمرتزقة أبرزهم القيادي الموالي للإمارات، محمد يحيى اللحجي، الذي لقي مصرعه مع عدد من مرافقيه بانفجار لغم أرضي في عربته جنوب جبل النار، وقائد مجاميع القاعدة المعين حديثاً "واعد الخليفي الصبيحي"، و3 من مرافقيه هم "نائف علي الخليفي الصبيحي، صدام هواش الخليفي الصبيحي، فضل فارس الخليفي الصبيحي" باستهداف عربتهم بصاروخ موجه. كما لقي القيادي عمرو حسن المنصوب، مصرعه، أمس الجمعة، مع عدد من مرافقيه غرب تبة نابطة، بالتزامن مع سقوط آخرين من مرتزقة الصبيحة بينهم "بخيت المطرفي وأحمد محمد مليط وعبده محمد الزغير". وأفاد مصدر عسكري آخر بسقوط عدد من القتلى السودانيين في ذات المعارك. وسخر مصدر عسكري من مزاعم وسائل إعلام العدوان بسيطرة مرتزقتهم على معسكر خالد وجبل النار، مشيراً إلى أن ذات الوسائل عادت، مساء أمس الجمعة للحديث عن قصف الطيران لمعسكر خالد وجبل النار بعدة غارات. وفي تناقض فاضح قال قيادي مرتزق لقناة الحدث السعودية أنهم سيطروا على جبل النار لكنهم لم يتقدموا صوب الجبل خشية من الألغام. السودان تشيع قتلاها إلى ذلك وصلت إلى العاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، جثامين 5 جنود وضابط سوداني لقوا مصرعهم أثناء قتالهم مقابل مبالغ مالية سعودية في اليمن. وذكرت وسائل إعلامية سودانية أن جثامين القتلى السودانيين وصلت إلى قاعدة الخرطوم الجوية، وتم تشييعهم إلى مقبرة الصحافة بحضور أقاربهم وذويهم. وأعلنت وزارة الدفاع السودانية، مساء الأربعاء الماضي، مقتل 4 جنود وضابط وإصابة 22 آخرين أثناء مشاركتهم في العمليات العسكرية التي ينفذها "التحالف" بقيادة السعودية في اليمن، وفقاً لبيان صادر عن الدفاع السودانية. جبهتا كهبوب والوازعية وفي السياق شهدت جبهات كهبوب، بمديرية المضاربة ورأس العارة، مساء الخميس، معارك عنيفة بين الجيش واللجان الشعبية وبين مرتزقة وعملاء العدوان السعودي. وأكد لـ"اليمن اليوم" مصدر ميداني، أن المرتزقة جددوا محاولاتهم للزحف شرق كهبوب، بعد وصول تعزيزات كبيرة إلى مواقعهم قادمة من عدن المحتلة وباب المندب، لافتاً إلى أن الجيش واللجان تمكنوا من صد الزحف وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفهم. وفجر أمس الجمعة، شن الجيش واللجان الشعبية هجوماً على مواقع المرتزقة في أطراف مديرية المضاربة التابعة لمحافظة لحج، والمحاذية لمديريتي الوازعية وذوباب بمحافظة تعز. وطبقاً لمصادر عسكرية فقد نفذت وحدات متخصصة من الجيش واللجان الشعبية، هجوماً استهدف مواقع المرتزقة في مرتفعات المضاربة من جهة الوازعية، وكبدوهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، مشيرة إلى أن هجوم الأبطال جاء بعد معلومات استخبارية عن مخطط للمرتزقة للزحف صوب أطراف الوازعية، فتم مباغتتهم وإفشال مخططهم. وتركز الهجوم على مواقع المرتزقة في جبل ذي عهدة وجبل المجر اللذين يعتبران من المواقع الهامة للمرتزقة.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(307 )
(263 )
(210 )
(197 )
(191 )
(189 )
(186 )
(183 )
(178 )
(166 )

موضيع ذات صلة
 
5/24/2017 12:22:05 PM
5/24/2017 12:09:24 PM
5/23/2017 2:21:37 PM
5/23/2017 2:18:02 PM
5/22/2017 10:19:49 AM
5/22/2017 10:10:49 AM
5/20/2017 10:40:06 AM
5/20/2017 10:30:20 AM
5/17/2017 12:14:46 AM
5/17/2017 12:13:38 AM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة