Thursday - 25/05/2017 م الموافق 29 شعبان 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    لقاء تنظيمي موسع بحجم محافظة مغلقة.. المحويت: كلنا مؤتمر     القناصة تواصل حصد جنود العدو في عقر داره.. وغاراته تتواصل بقنابل محرمة     بحضور اللواء الموشكي وإشراف العميد طارق صالح.. تخرج دفعة خامسة من معسكر الشهيد الملصي     أندرو إكسوم/ نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق: ما الذي يحدث في اليمن بحق الجحيم؟     كسر زحف سعودي في عسير ومصرع جنود سعوديين وتدمير آليات في جيزان ونجران     قرار جمهوري بإنشاء المجلس الاقتصادي الأعلى     مجموعة الأزمات الدولية تكشف عن خطة لاستئناف دفع رواتب الموظفين الحكوميين في اليمن     المخا.. أبطالنا يستعيدون المبادرة     تطهير مواقع في شبوة وخسائر متواصلة للمرتزقة في مأرب والجوف وميدي     40 منظمة حقوقية ومراكز ومعاهد دولية تحذر ترامب من معركة الحديدة
أندرو إكسوم/ نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق: ما الذي يحدث في اليمن بحق الجحيم؟
4/18/2017 1:11:15 PM
 "ذي إتلانتك" الأمريكية / ترجمة خاصة لـ "اليمن اليوم".. فارس سعيد

هذا سؤال يطرحه الكثير من الناس منذ أن خسر سلاح البحرية الأمريكية في غارة على القاعدة في اليمن، وأذنت إدارة ترامب بوابل من الضربات ضد أهداف هناك. الآن، تقارير واشنطن بوست، تفيد بأن إدارة ترامب، تدرس زيادة تصعيد التدخل الأمريكي في اليمن، كما أنها تدرس ما إذا كان هناك حاجة إلى تدخل إضافي في سوريا. ولأن هناك في الواقع ثلاثة نزاعات في اليمن، وكلها نشأت من حرب أهلية بدأت في عام 2015، فإنه من السهل الخلط بين ما قد تقوم به الإدارة. أولا، هناك حملة تقودها السعودية في اليمن، وهي الآن في السنة الدموية الثالثة. متداخلة جزئيا في هذا الصراع الأول هي الحملة الإيرانية في اليمن، والتي، وفقا للجيش الأمريكي، أدت إلى إدخال الأسلحة المضادة للسفن التي تعرض التجارة العالمية وحرية التجارة للخطر من خلال مضيق باب المندب - الذي يفصل بين شبه الجزيرة العربية من القرن الأفريقي - ويهدد بتدويل الحرب بالفعل. وأخيرًا، هناك حملة تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، والتي بدأت تتصاعد مرة أخرى في العام الأخير من إدارة أوباما والتي اكتسبت زخما في الأشهر القليلة الأولى من إدارة ترامب. سأقضي بعض الوقت على شرح كل صراع، ولكن اسمحوا لي القول: إن إدارة ترامب تحاول تكثيف جهودها لمواجهة القاعدة في شبه الجزيرة العربية والتهديد البحري من قبل الحوثيين لأن هذه الجهود هي في مصلحة الولايات المتحدة. لكن إدارة ترامب ستحاول أن تفعل ذلك بطريقة تقنع كلا من السعودية والإمارات العربية المتحدة - وهما أهم شريكين أمريكيين في الخليج - بأن الولايات المتحدة تأخذ على محمل الجد مخاوفها من تزايد النفوذ الإيراني، وهي الطريقة التي قد تمهد الطريق للتحالف الذي تقوده السعودية الخروج من الفوضى التي تسببت بها في اليمن. إن تصعيد النزاع بطريقة تشجع على المزيد من الهجمات التي تقودها السعودية سيكون خطأ، وهناك خطر حقيقي من أن إدارة ترامب ستكون خاطئة في حساباتها للحرب. فشل السعودية دعونا نبدأ بالحملة التي تقودها السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم. لقد كان هذا الصراع كارثة على شعب اليمن وجنوب السعودية. ذلك يدل على أن نهاية الصراع ضئيلة. لم تتمكن المملكة العربية السعودية من ترجمة نفقاتها الدفاعية من بلايين الدولارات إلى نتيجة سياسية مرضية، وستجد الولايات المتحدة نفس مصير حلفائها في الشرق الأوسط إذا ما صعدت مشاركتها. لم تتمكن إدارة أوباما من التفكير في الحملة السعودية في اليمن. فمن ناحية، لم تكن ترغب في تشجيع ما كان يعتقد أنها ستكون حملة مضللة لا تبشر بالخير أو بالنصر الحاسم. من ناحية أخرى، لم تكن تريد أن تدمر علاقتها مع المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة. لذلك ضغطت إدارة أوباما على وزارتي الدفاع والدولة لمواصلة تقديم الذخائر الموجهة بدقة والتزود بالوقود الجوي إلى التحالف الذي تقوده السعودية، والعمل مع سلاح الجو الملكي السعودي لتبني نفس أفضل الممارسات التي استخدمتها القوات الجوية الأمريكية للحد من الخسائر في صفوف المدنيين في الحرب ضد الدولة الإسلامية. لقد كان السعوديون متحمسين، ولكن كما نحن في البنتاغون أوضحنا في كثير من الأحيان لزملائنا الساخطين في البيت الأبيض، انه في كل مرة تقتل القنابل السعودية الخاطئة (أو المتعمدة) المدنيين اليمنيين. كان أداء السعوديين ضعيفا عسكريا على وجه الخصوص: على الرغم من أن الطيارين السعوديين كانوا في كثير من الأحيان يحلقون بشكل جيد كجزء من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ورغم عقود من بعثات التدريب الأمريكية لم تنتج جيشا سعوديا قادرا على التخطيط المستقل وتنفيذ حملة جوية فعالة تقلل من الأضرار الجانبية. ومع ذلك، كافحت القوات الجوية السعودية، وعملت القوات البرية السعودية بأكثر صعوبة، وحاولت مرارا وتكرارا، وفشلت مرارا وتكرارا لمنع أو حتى مواجهة الهجمات التي ينفذها قوات الحوثيين والجيش المتحالف عبر الحدود. في النهاية، لم يكن أحد في البيت الأبيض في عهد أوباما قادرا على الإجابة عما إذا كنا نريد مساعدة السعوديين في كسب حربهم في اليمن أم لا. لقد فعلنا ما يكفي لكسب عداء مجتمع حقوق الإنسان وأعضاء الكونغرس المعنيين بشأن الإصابات بين المدنيين، ولم يكن ذلك كافيا لإنهاء الصراع. وركز الاجتماع بعد الاجتماع الذي ترأسه البيت الأبيض على تدهور الوضع الإنساني في اليمن - وتدهوره بالتأكيد - في حين لم يعط سوى القليل من التفكير لفكرة أن الوضع الإنساني لم يكن نتيجة إعصار أو كارثة طبيعية أخرى، بل نتيجة للصراع الذي يمكن أن نتأثر به. وتقول صحيفة واشنطن بوست إن إدارة ترامب مستعدة للقيام بما لم نعمله نحن في إدارة أوباما: تمكين القوة المختصة الوحيدة في التحالف بقيادة السعودية - الإماراتيين - للاستيلاء على ميناء الحديدة على الساحل الغربي لليمن. إذا كان لدي أي ثقة من شأنها أن تسرع في إنهاء الصراع، سأود أن دعم هذا، ولكن أخشى العكس. التهديد البحري هناك أمران يحدثان هنا: أولا، إن حرية الملاحة في شبه الجزيرة العربية وحولها معرضة للتهديد، وينبغي أن يكون ذلك غير مقبول لدى صناع السياسات والاستراتيجيين الأمريكيين. وعلى عكس ما يمكن أن تتوقعه، فإن أمريكا ليس لديها الكثير من المصالح الحيوية في الشرق الأوسط، كما قلت للجنة في الكونغرس قبل بضعة أسابيع، ولكن أحد المصالح التي بنيت عليها سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط منذ عقود هي الموارد الهيدروكربونية (النفطية). والشيء الثاني الذي يحدث هنا بغض النظر عن من كان يشرف على تقصي سياسة إيران في اليمن، كان يفعل ذلك دون إشراف من الكبار. إذا كانت الحرب في العراق وسوريا امتصت الكثير من الموارد الأمريكية - سواء من حيث الموارد العسكرية أو الاستخباراتية ولكن أيضا وقت واهتمام صانعي السياسات - فان ترك وعدم الاهتمام لما يجري في اليمن قضية مقلقة للأميركيين، ورهان آمن وينطبق الشيء نفسه على إيران. وهذه مشكلة كبيرة. كلما تعثرت الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية في اليمن، فإن إيران معرضة لخطر الدخول في فوضى أكبر. الغالبية العظمى من السفن التجارية ال 1400 التي تمر عبر باب المندب على أساس شهري، قادمة من أو تذهب إلى قناة السويس ليست أمريكية: بل آسيوية وأوروبية. إذا أرادت إيران أن تحرك بيادقها ضد المجتمع الدولي، فإن الطريقة الجيدة للبدء هي أن يكون هناك وكيل إيراني خاضع للإشراف الضعيف يغرق سفينة تجارية في هذه المياه. هذا هو أيضا السبب في أن الرد العسكري الأمريكي، على الرغم من ذلك، ينبغي أن يكون سوى جزء صغير من الاستجابة الدولية الأوسع لما تفعله إيران. أول شيء يجب على الولايات المتحدة أن تفعله هو الضغط على ائتلاف عريض من الدول ذات المصالح التجارية في باب المندب لدق أبوابها في طهران وإخمادها. الحرب ضد القاعدة وهذا يقودنا إلى الصراع النهائي في اليمن: المعركة ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. وأكبر مشكلة في الحملة التي تقودها السعودية في اليمن هي أن الحملة صرفت انتباه كل من الولايات المتحدة وشركائها الرئيسيين، من القتال ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، التنظيم الذي لا يعرف الكلل ويتميز بطرقه الجديدة والابتكارية في شن وتنفيذ الهجمات ضد مصالحنا. خلال إدارة أوباما، كنا نشكو بشدة لشركائنا السعوديين والإماراتيين أن مغامراتهم الوهمية في اليمن كانت تبيع الوقت والمساحة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب لينمو أقوى. وبينما لم نكن على استعداد لمساعدة أصدقائنا الخليجيين على قصف العاصمة اليمنية صنعاء، كنا أكثر استعدادا لمساعدتهم على مواجهة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. لذا حاولنا تخفيف الشعور بخيبة الأمل لعدم دعمنا لحملة أكثر عدوانية ضد الحوثيين وحلفائهم من خلال توضيح أننا سندعم شركاءنا حيث تتماشى مصالحنا، كما هو الحال في مكافحة التطرف السني. في أواخر ربيع عام 2016، دخلت القوات العسكرية الأمريكية في شراكة مع الإماراتيين للاستيلاء على مدينة المكلا الساحلية. وكانت العملية ناجحة، وبدأ المخططون الأمريكيون على الفور العمل مع نظرائهم الإماراتيين لبذل المزيد. وقد تم تطوير مفهوم واسع للعمليات وقدمت إحاطة إلى إدارة أوباما المنتهية ولايته. (سخر زملائي في إدارة أوباما، وأبرزهم نائب الرئيس بايدن مستشار الأمن القومي، من ادعاء إدارة ترامب الكاذب بشكل صارخ بأن إدارة أوباما خططت للغارة التي أدت إلى مقتل جندي البحرية). أين نحن الآن؟ يبدو وكأن إدارة ترامب مستعدة لتصعيد كل الصراعات الثلاث المذكورة أعلاه. إن الدعم الأمريكي الكامل للحملة التي تقودها السعودية يحمل مخاطر جمة. من ناحية، فإن أولئك الذين هم الآن في إدارة ترامب قد لاحظوا أن الطريقة التي دعمت فيها إدارة أوباما الحملة المتشددة للتحالف الذي تقوده السعودية لم تُسر أحدا: شعر السعوديون والإماراتيون بالخيانة، كما شن النقاد في الكونغرس وحقوق الإنسان انتقادات للإدارة، وكأنها هي من نفذت الحملة بنفسها. والأسوأ من ذلك أن الجهود الدبلوماسية لإقناع السعوديين والإماراتيين بالخروج من مستنقعهم لم تنجح. من ناحية أخرى، كانت هناك أسباب وجيهة لعدم دعم إدارة أوباما التحالف الذي تقوده السعودية بقوة. الأول هو أن العديد من موارد مكافحة الإرهاب الأمريكية، بما في ذلك الأصول العسكرية والاستخبارية، مكرسة لتدمير الدولة الإسلامية "داعش" في سوريا والعراق. وليس لدى الولايات المتحدة الكثير من الطاقة الاحتياطية يمكنها أن تتحول فجأة إلى مساعدة السعوديين والإماراتيين لكسب حربهم في اليمن، وليس مع حرب أخرى يمكن كسبها، وليس مع كوريا الشمالية التي تتفجر صراخها الصدئة في أماكن أخرى. وثانيا، أن كل ما يحتاجه السعوديون والإماراتيون هو المساعدة بالتأكيد: الجيش السعودي، على وجه الخصوص، ثبت من خلال حربه في اليمن بأنه "نمر من ورق". ومرة أخرى، نحن نعيش في بيت زجاجي في هذا الصدد: إن الجيش الخاص بنا، وهو الأكبر في تاريخ العالم، كان متواضعا في العراق وأفغانستان على يد قوات لم تكن أكثر تقدما من الحوثيين والقوات المتحالفة. لكنني أريد أن أرى كيف يمكن للتحالف الذي تقوده السعودية إنهاء هذا الصراع من خلال الوسائل العسكرية، بدون أي نوع من التهدئة المحرجة. آمل أن أكون مخطئا، وإذا رأت إدارة ترامب أنها وجدت وسيلة لهجوم ناجح على الحديدة لتسريع نهاية الصراع، فذلك شيء عظيم، ولكني أخشى العكس من ذلك. يجب على شركائنا السعوديين والإماراتيين أن يعرفوا بأننا نأخذ الآن أنشطة إيران في اليمن على محمل الجد، ونأخذ ذلك كدليل لتخفيف حدة حملتهم الخاصة. خلال الأيام الأولى من إدارة أوباما، رد أوباما والبنتاغون بنجاح على إسرائيل من اتخاذ إجراءات ضد برنامج إيران النووي. وينبغي أن تعطي الإدارة نفس الرسالة الآن لأقرب شركائنا الخليجيين فيما يتعلق بإيران. بعد الاتفاق النووي مع إيران، كانت إدارة أوباما متخوفة، وهي حقيقة مزعجة نظرا للجنود الأمريكيين الذين يبلغ عددهم 35،000 جندي الذين يقيمون حاليا في دول الخليج العربية السنية الخليجية يحمونهم من إيران. إدارة ترامب يمكن أن تفعل ذلك، غير أنه يتعين عليها أن تفعل ذلك بطريقة لا تزج الولايات المتحدة في حرب ميؤوس منها قد جلبت بالفعل الكثير من المعاناة لشعوب المنطقة. *أندرو إكسوم: نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق لسياسة الشرق الأوسط، ومحرر مساهم في مجلة "ذي إتلانتك" الأمريكية
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(598 )
(539 )
(518 )
(508 )
(442 )
(440 )
(437 )
(428 )
(420 )
(412 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
5/23/2017 2:41:48 PM
5/23/2017 2:39:47 PM
5/22/2017 10:49:47 AM
5/20/2017 10:56:05 AM
5/17/2017 12:30:38 AM
5/17/2017 12:28:20 AM
5/14/2017 2:53:10 PM
5/14/2017 2:51:20 PM
5/13/2017 2:46:23 PM
5/13/2017 2:38:24 PM
123456
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة