Sunday - 25/06/2017 م الموافق 01 شوال 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    جريمة تفجير مسجد الرئاسة كانت الخيار الثاني بعد فشلهم في جمعة الكرامة     شبكة الأنباء الإنسانية الدولية "يدين": الحرب في اليمن طفت على سوريا والعراق.. ولكن التحالف يحجب وصول الحقائق إلى العالم     جمعية الأقصى تنفذ مشاريع إغاثية في رمضان تحت شعار "إيثار وعطـاء"     المؤتمر ..أمسيات رمضانية في مختلف محافظات الجمهورية بالتزامن مع توزيع البطائق للمنتسبين الجدد     قنابل ارتجاجية على النهدين و 33 غارة لطيران العدوان على 6 محافظات     قطر تعترف بخسائر جديدة في صفوف قواتها بنجران     هجمات مباغتة للمرتزقة في نهم و3 صواريخ (زلزال-2) تدك تعزيزاتهم أسفل الفرضة     مسلحون موالون للعدوان ينهبون سيارة قناة الجزيرة ويعتدون على طاقمها     تعز..تواصل المعارك في محيط القصر واعتراف العملاء بالانكسار     عدن.. تظاهرات للمطالبة بالكهرباء والمياه.. والكوليرا تفتك بأكثر من 22 شخصا
ماكرون يفوز برئاسة فرنسا
5/8/2017 12:28:20 PM
اليمن اليوم..متابعات
 فاز المرشح الوسطي للرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية الفرنسية بنسبة 65.9 في المئة، مقابل 34.1 في المئة لمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان. وكانت وسائل إعلام فرنسية قد أفادت عن "فوز المرشح للرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون برئاسة فرنسا بنسبة 66 بالمئة"، موضحةً أن "ماكرون حقق بين 65.5 في المئة و66.1 في المئة مقابل 33.9 في المئة و34.5 في المئة لمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان. وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قد أعلنت أن نسبة الإقبال على التصويت في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية بلغت 65.3 بالمئة حتى الخامسة عصرا، وذلك قبل 3 ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع. الجدير بالذكر أنها فتحت مراكز الاقتراع أبوابها، صباح أمس، أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم، في الدورة الحاسمة للانتخابات الرئاسية، لاختيار أحد المرشحين بين مارين لوبان، ومنافسها ايمانويل ماكرون. يذكر أنه بحسب النتائج النهائية للجولة الأولى للانتخابات الرئاسية، والتي أعلنت عنها وزارة الداخلية الفرنسية حصل ماكرون على المركز الأول بـ 24.01 في المئة من الأصوات، تليه مرشحة اليمين المتطرف، مارين لوبان، بـ 21.30 في المئة. 

إيمانويل ماكرون في سطور
 
سياسي ومصرفي فرنسي سابق، تولى مسؤوليات حكومية، أعلن في 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017، مما أثار حفيظة بعض الأوساط اليسارية. ولد إيمانويل ماكرون في 21 ديسمبر/كانون الأول 1977، التحق بمعهد العلوم السياسية بباريس، وتخرج فيه بشهادة وهو في سن 24 عاما 2001، ثم درس في المعهد الوطني للإدارة في ستراسبورغ (2002- 2004). بعد تخرجه، اشتغل ماكرون عام 2004 في إدارة التفتيش المالي التي أمضى بها ست سنوات، وفي عام 2008 وظّف في مصرف روتشيلد المعروف في فرنسا، وفي عام 2012 دخل قصر الإليزيه، حيث تولى بعض المناصب مثل أمين عام قصر الإليزيه ووزير الاقتصاد. يعرف عن ماكرون أنه يتبنى الفكر الليبرالي في الاقتصاد، وهو ما ظهر في مشروع قدمه لحكومة مانويل فالس عن "تكافؤ الفرص وتنشيط النمو"، الذي يتضمن جملة من القرارات الاقتصادية الجديدة لإعطاء دفعة جديدة للاقتصاد الفرنسي وحل مشكلة البطالة. ومن بين تلك الإجراءات السماح لبعض المراكز التجارية الكبرى، خاصة تلك الموجودة في المناطق السياحية بمدة أطول، خاصة في نهاية الأسبوع، إضافة إلى تحرير قطاع المواصلات خاصة الحافلات، وإجراء تغييرات على جانب من قوانين الشغل وعلى بعض القطاعات المهنية التي كانت حكرا على بعض المستثمرين. التحق ماكرون بالحزب الاشتراكي بين عامي 2006 و2009، ثم انسحب منه دون أن يغادر وسط اليسار، ورعاه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي أعانه على دخول الحكومة للمرة الأولى عام 2014، دون أن يكون عضوا في الحزب الاشتراكي أو ينتخب لأي مقعد. وكان ماكرون التقى هولاند عام 2006 ودعمه في ترشحه لانتخابات الحزب الاشتراكي، غير أنه تخلى عن منصبه في الحكومة في يونيو/حزيران 2014 ليعين وزيرا للاقتصاد بعد استقالة سلفه أرنو منتبورغ. واستقال من الحكومة في الثلاثين من أغسطس/آب 2016، وشكلت استقالته آنذاك ضربة قاسية للرئيس هولاند، وعززت الشكوك بشأن وضع معسكر اليسار استعدادا للانتخابات الرئاسية لعام 2017. وفي مطلع نيسان/أبريل 2016 أسس ماكرون في خطوة مفاجئة حركته السياسية "إلى الأمام"، مؤكدا أنها "لا يمينية ولا يسارية"، مما أثار تكهنات بشأن طموحاته الرئاسية لانتخابات 2017. وجمعت الحركة -بحسب أوساط ماكرون- هبات بقيمة 2.8 مليون يورو. وفي المقابل، وبعد أن كشف عن طموحاته السياسية، أصبح ماكرون منبوذا من قسم من اليسار الذي بات يرى فيه تجسيدا للتحول الاشتراكي الليبرالي للسلطة التنفيذية. سياسيا، لا يصنف إيمانويل ماكرون في "خانة" ما فهو لا ينتمي لليسار ولا لليمين. فرغم شغله منصب وزير الاقتصاد في حكومة يسارية، لم يعلن ولو مرة واحدة أنه يدعم التوجه اليساري أو الحزب الاشتراكي. لا ينتمي بذلك لأي تيار سياسي تقليدي، بل يشق طريقه برفقة مسانديه ويبلور أفكارا جديدة أصبحت تلقى صدى كبيرا في المجتمع الفرنسي.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(615 )
(578 )
(483 )
(439 )
(436 )
(434 )
(400 )
(385 )
(325 )
(312 )

(5)
موضيع ذات صلة
 
6/17/2017 6:05:40 PM
6/17/2017 6:03:40 PM
6/17/2017 6:00:36 PM
6/17/2017 5:41:57 PM
6/13/2017 3:30:13 PM
6/13/2017 3:28:30 PM
6/10/2017 3:50:15 PM
6/10/2017 3:47:41 PM
6/10/2017 3:45:28 PM
6/9/2017 2:56:39 PM
12345678
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة