Saturday - 19/08/2017 م الموافق 27 ذو القعدة 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الأمم المتحدة والمجلس السياسي الأعلى يردان على طلب العدوان بشأن فتح مطار صنعاء     قصف صاروخي ومدفعي في عقر دار العدو.. وطائراته تقصف في نجران     سقوط (مروحية) إماراتية ومصرع وجرح 8 ضباط في شبوة     تدمير 5 آليات ومصرع وإصابة عدد كبير من المرتزقة و عمليات نوعية وضربات موجعه للمرتزقة في محور تعز     المؤتمر.. خلية نحل طوعية لـ24     الزعيم: تسليم الحديدة أبعد من عين الشمس     المحكمة البريطانية العليا ترفض طلباً بوقف تصدير الأسلحة للسعودية     الصالح الاجتماعية تدعم مستشفى القدس والجرحى بالأدوات والمستلزمات الطبية     جريمة تفجير مسجد الرئاسة كانت الخيار الثاني بعد فشلهم في جمعة الكرامة     شبكة الأنباء الإنسانية الدولية "يدين": الحرب في اليمن طفت على سوريا والعراق.. ولكن التحالف يحجب وصول الحقائق إلى العالم
سليم عامر
لماذا مجلس النواب؟
في صنعاء تخوين وتطفيش وفي عدن جذب واستقطاب.. في صنعاء ترهيب وفي عدن ترغيب.. بين هذا وذاك من الواضح أن مجلس النواب واقع بين المطرقة والسندان ومن الواضح أن الذين يخونون المجلس في صنعاء والذين يستقطبونه في عدن، كلاهما، يعملان بتنسيق واضح ومكشوف لضرب البرلمان في مقتل خدمة للعدوان.. لا توجد عفوية هنا ولا صُدف هبلا.. العمل متعمد ومخطط وكل واحد بيؤدي دوره.. مجلس النواب يتعرض لمؤامرة كبيرة ولا أملك إلا أن أوجه التحية لكل النواب الصامدين الذين لم يخضعوا أو يهتزوا أمام ترهيب العملاء في صنعاء وترغيب العملاء في عدن.. لكن لماذا هذا الاستهداف الكبير الممنهج والمنسق تجاه مجلس النواب؟ لا أجد تفسيرا مقنعا ومنطقيا لهذه المؤامرة تجاه آخر مؤسسة دستورية في البلد سوى أن موضوع اللجوء إلى البرلمان طرح على الطاولة الدولية كورقة شرعية للحل، خصوصا بعد مبادرة المجلس والتي يبدو أنها بدأت تؤتي ثمارها، سواء من ناحية كسر الجمود في العملية السياسية أو من ناحية إعادة التعامل مع مجلس النواب دوليا- كمؤسسة دستورية لا غبار عليها طالما لم يتم انتخاب مجلس جديد - ولذلك فالمطلوب هو إحراق هذه الورقة قبل استخدامها.. هذا على المدى القريب.. على المدى المتوسط والبعيد سيكون تشتيت مجلس النواب مابين صنعاء وعدن سببا كافيا لضرب شرعيته في مقتل أمام المجتمع الدولي- بحجة انقسامه - وبالتالي إجهاض أي احتمال جاد لإعادة دوره الدستوري والشرعي، وما سيترتب على ذلك من تحقيق وتمرير للكثير من المسائل المتراكمة والمعلقة والتي لم يستطع العدو تحقيقها وشرعنتها رغم المحطات المتعددة التي مر بها البلد خلال السنوات الماضية، وهي محطات متصلة ومترابطة ولا نستطيع الفصل بينها، بدءا من نكبة 11 فبراير مرورا بحوار جمال بنعمر في الموفنبيك وانتهاء بالعدوان الذي سيكمل عامه الثالث دون تحقيق مكاسب حقيقية (مستدامة) على الأرض.. لازال العدو يطمع بتحقيق كل ما عجز عن تحقيقه خلال جميع المحطات السابقة من خلال فرضها في أي مفاوضات قادمة، ولازال مجلس النواب بما يمثله من رمزية لدولة ما قبل الفوضى هو العقبة الكأداء أمام تحقيق كل ذلك.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(2253 )
(2194 )
(2189 )
(2161 )
(2159 )
(2065 )
(2043 )
(2035 )
(2034 )
(2008 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة