Wednesday - 18/10/2017 م الموافق 28 محرم 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة     مسؤول الإمداد الدوائي يتهم وكيل الصحة بإغلاق مخازن الأدوية والتسبب بكارثة     حازب يدشن امتحانات التنافس على المقاعد المجانية     38 غارة بالطيران الحربي وأباتشي العدوان على 7 محافظات وموقع سعودي     في برقيات تهانِ للزعيم بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر     عمليات نوعية متواصلة في ما وراء الحدود.. و"فورين بوليسي" تكشف عن تصعيد سعودي مرتقب بإشراف أمريكي     43 غارة على 4 محافظات وعسير و 13 شهيداً وجريحاً من المدنيين في صعدة     نصف راتب لرفع اضراب المعلمين والنقابة تحذر
سليم عامر
ليس من مصلحة المؤتمر تهييج الشارع ضد أنصار الله
 المدرسون توقفوا عن التدريس لأنهم عجزوا عن الاستمرار في أداء وظيفتهم وليس لسبب آخر.. عجزوا رغما عنهم وليس بإرادتهم.. هم يطالبون برواتبهم لسد رمق أولادهم لا يريدون امتيازات ولا يبحثون عن ترف ومطالبهم ليست مسيسة وليست موجهة ضد جماعة أنصار الله وإذا كانت جماعة أنصار الله (سواء سياسيين أو إعلاميين أو ناشطين) مصممة على التصدي لأي مطالب حقوقية يفترض أن المعني بها الحكومة والمجلس السياسي، وتعتبر نفسها معنية بالرد على كل ذلك فهذا شأنها.. غير أنها بذلك تضع نفسها (بنفسها) بمواجهة الشارع.. ليس المؤتمر الذي يهيج الشارع ضد أنصار الله وليس من مصلحته ذلك.. بالعكس تماما.. تصدي أنصار الله الدائم لمطالب الشارع هو الذي يهيج الشارع ضدهم وضدهم وحدهم دونا عن المؤتمر.. والمؤتمر لا يحتاج أن يتنصل من مسؤوليته تجاه معاناة الناس (وهو شريك في هذه المسؤولية بلا ريب) لسبب بسيط.. لأن أنصار الله بتصديهم الدائم لتبرير معاناة الناس وتبرير استمرارها وتخوين ومهاجمة كل من يطالب بحقوقه هم الذين يبرئون المؤتمر من المسؤولية ويحملونها فوق ظهورهم وبسلوكهم لا بسلوك غيرهم.. وبعدما يكملوا يخبصوا الدنيا على أرواحهم يرجعوا يهاجمون المؤتمر ويرمون المسؤولية عليه بحجة أن الوزارات الإيراداية بيد المؤتمر لا بأيديهم.. من يذكر هؤلاء أن لا وجود لشيء اسمه وزارات المؤتمر ووزارات أنصار الله لأن مسؤولية الحكومة مسؤولية تضامنية.. ومع ذلك فمن الصعب تجاهل تلك المزاعم وتناسي أن أهم جهات إيرادية حاليا هي الضرائب والجمارك التابعتان لوزارة المالية بقيادة صالح شعبان الخادم المخلص للجماعة والذي يرفض الإفصاح بشفافية عن حقيقة وتفاصيل الإيرادات والنفقات التي تشرف عليها وزارته.. لا تلك التي وافقوا على إدخالها في الموازنة العامة للدولة ولا الموازنة السرية الموازية التي يتم من خلالها تغطية النفقات التي يتعذر إدراجها في الموازنة العامة لأسباب ومبررات واهية وسخيفة، هذا طبعا في حالة اعترفوا بها أصلا.. إذا كنا لا نعلم شيئا عن الموازنة التي يفترض أن تكون معلنة ومعروفة ولها حسابات ختامية يفترض عرضها على البرلمان لمراجعتها وإقرارها فما بالكم بالموازنة الخفية التي اعترف صالح شعبان بوجودها ضمنا، حينما قال في مقابلة سابقة له أن الموازنة العامة للدولة لا تنفق فلسا واحدا على المجهود الحربي، وكأن الدفاع عن الوطن ضد العدوان شأن لا يعني الحكومة اليمنية في شيء.. كل ذلك يؤكد عدم الوضوح والشفافية ويثبت بالتالي شبهات فساد واضحة وضوح الشمس.. أما كلام الصماد الأخير بخصوص الرقابة والشفافية في ظل كل ما سبق فهو ليس سوى للاستهلاك والمزايدة وذر الرماد على العيون.. وعلى ذكر الصماد نعود للأزمة الخاصة بمطالب المدرسين والتي تردد أنه (أي الصماد) قرر أن يقود بنفسه حملة تطوع للتدريس بدلا عن المدرسين.. وهي خطوة لا أجد لها تفسيرا غير أنها تحدٍّ فج وسافر للمدرسين الكادحين المظلومين والذين تحولوا إلى طابور خامس لأنهم طالبوا بالحد الأدنى من حقوقهم.. حملة التطوع التي تقودها جماعة أنصار الله لتغطية فراغ المدرسين خطوة حمقاء وغبية ستساهم في زيادة الاحتقان الشعبي ضد الجماعة وستزيد من عزلتها.. لا الشارع ناقص احتقان ولا الجماعة ناقصة عزلة..
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7262 )
(7219 )
(7155 )
(7147 )
(7143 )
(7141 )
(7114 )
(7114 )
(7109 )
(7067 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
10/18/2017 2:00:36 PM
10/18/2017 1:59:03 PM
10/17/2017 12:00:28 PM
10/17/2017 11:58:25 AM
10/16/2017 12:08:29 PM
10/16/2017 12:06:18 PM
10/16/2017 12:05:31 PM
10/15/2017 1:25:23 PM
10/15/2017 1:15:14 PM
10/13/2017 5:03:03 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة