Wednesday - 18/10/2017 م الموافق 28 محرم 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة     مسؤول الإمداد الدوائي يتهم وكيل الصحة بإغلاق مخازن الأدوية والتسبب بكارثة     حازب يدشن امتحانات التنافس على المقاعد المجانية     38 غارة بالطيران الحربي وأباتشي العدوان على 7 محافظات وموقع سعودي     في برقيات تهانِ للزعيم بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر     عمليات نوعية متواصلة في ما وراء الحدود.. و"فورين بوليسي" تكشف عن تصعيد سعودي مرتقب بإشراف أمريكي     43 غارة على 4 محافظات وعسير و 13 شهيداً وجريحاً من المدنيين في صعدة     نصف راتب لرفع اضراب المعلمين والنقابة تحذر
د / هشام أحمد يحيى الشامي
افتراءات العماد

 لا حول ولا قوة إلا بالله، وحسبنا الله ونعم الوكيل في العلامة الذي وصل إلى حد النكاية بصديقه الذي مات ولم يعد موجوداً لكي يؤكد أو يكذب.. وبكلام يؤكد أن عامل السن بدأ يسيطر عليه فيرمي من يريد بلسان الآخرين، وهذا بحد ذاته تطاول وافتراء على والدنا اللواء أحمد يحيى الشامي في قبره وبعد مماته ولا يمكن أن أرضاه ولا أن أقبله أبداً، كونه كلاما كاذبا وملفقا عن والدي (رحمة الله عليه). وقد تفاجأت واتضح لي من مواقف سابقة بعد ممات والدي أن من يفترض أن يقف مع أولاده تعامل بمكر واستغلال وأثبت أنه صديق مستغل غير صدوق لأبناء صديقه المقرب منه... وقد تابعت مؤخراً ما ينشر أولاده من مذكرات له في وسائل التواصل الاجتماعي، وضحكت كثيراً لكنني عندما علمت بمرضه دعوت له وتمنيت له الشفاء العاجل بإذن الله.. لكن ما أوجعني أنه لا يكتفي بالتضحية بصديقه بعد مماته بأشهر قليلة، بل جعل منه مطية بكلام ملفق للإساءة لفخامة الرئيس السابق الزعيم علي عبدالله صالح، رغم أني طوال حياتي لم أسمع منه هذا الافتراء، وكان والدي رحمة الله عليه مخلصاً ووفياً للوطن والشعب وفي ظل قيادة الرئيس السابق وصديقه ورفيق الدرب والسلاح والنضال بداية بسلاح المدرعات ثم قيادة لواء تعز، ومن بعد ذلك حرض وميدي كوكيل محافظة حجة لشئون تهامة والتي عاش فيها سنوات طويلة مخلصاً وعفيفاً وشريفاً، غير مهتم بكسب أي مصالح أو أموال أو اعتمادات أو غير ذلك من الذي كان يسعى إليه آخرون ولم تجد معهم ولا مع ثبات مواقفهم!! ولكن جنون العظمة الذي وصل إليه بعض آل العماد (مع احترامي للرجال الصادقين والشرفاء منهم)، هو من جعله وسيجعله يكتب أكثر من ذلك انتقاماً وحقداً على الزعيم، وهذا شأنه وراجع عليه، ولكن ما هو مؤلم استغلاله لصديق مقرب منه بعد مماته بكلام كاذب وملفق لا يمكن أن أسكت أمامه ولا من استخدام أسم والدي كمطية وما أحب أن أشير إليه وأؤكده بأن ما عرف عن والدي رحمه الله الصدق والحرص والوفاء والإخلاص حتى وهو يقضي سنوات عمره في صحراء حرض وكان ابرز سماته الصراحة في القول والمواجهة وإذا له أي رأي أو انتقاد يقوله بلا تردد أو محاباة أو مجاملة وهذا رأيي الشخصي وأعتبر ما ذكره –العماد- إفلاسا وهو من باب ما قيل بأن كل إناء بما فيه ينضح.. وصدق من قال: (لا ترمى بالأحجار إلا الشجرة المثمرة).. حفظ الله الوطن ورجاله الشرفاء الأوفياء، ولا نامت أعين الجبناء ...
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7262 )
(7219 )
(7155 )
(7147 )
(7143 )
(7141 )
(7114 )
(7114 )
(7109 )
(7067 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
10/18/2017 2:00:36 PM
10/18/2017 1:59:03 PM
10/17/2017 12:00:28 PM
10/17/2017 11:58:25 AM
10/16/2017 12:08:29 PM
10/16/2017 12:06:18 PM
10/16/2017 12:05:31 PM
10/15/2017 1:25:23 PM
10/15/2017 1:15:14 PM
10/13/2017 5:03:03 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة