Wednesday - 18/10/2017 م الموافق 28 محرم 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة     مسؤول الإمداد الدوائي يتهم وكيل الصحة بإغلاق مخازن الأدوية والتسبب بكارثة     حازب يدشن امتحانات التنافس على المقاعد المجانية     38 غارة بالطيران الحربي وأباتشي العدوان على 7 محافظات وموقع سعودي     في برقيات تهانِ للزعيم بمناسبة العيد الـ54 لثورة الـ14 من أكتوبر     عمليات نوعية متواصلة في ما وراء الحدود.. و"فورين بوليسي" تكشف عن تصعيد سعودي مرتقب بإشراف أمريكي     43 غارة على 4 محافظات وعسير و 13 شهيداً وجريحاً من المدنيين في صعدة     نصف راتب لرفع اضراب المعلمين والنقابة تحذر
د. صادق القاضي
العنف.. بين الكم والكيف.!
ربما لأننا كائنات مولعة بالدراما والسرد، أكثر من الرياضيات، تستفزنا أساليب العنف وكيفيات القتل، أكثر من كميات الضحايا، وأعداد القتلى. هذا ما يجعل سواطير داعش تبدو أسوأ من الصواريخ الأمريكية. ويفسر لماذا نتذكر جيداً، وقد لا ننسى أبداً، قيام أحد الإرهابيين في تعز بسلخ أسير حوثي، والأطفال متحلقون حوله، في مشهد همجي مقزز يثير اشمئزاز حتى الشيطان.! لقد شكل ذلك المشهد مواقف الكثيرين تجاه تلك المقاومة، أكثر من أي شيء آخر، وعلى حساب أشياء كثيرة لصالحها، بما فيها قضيتها النسبية، وبعض الجرائم الحوثية هناك. في كتابه الشهير "التفكير في زمن التكفير" أشار المفكر الشهيد" نصر حامد أبو زيد" إلى أن جماعات الإسلام السياسي، نسيج واحد، لا تختلف فيما بينها بالكيف، بل بالكم، كلها متطرفة، لكن بعضها أكثر أو أقل تطرفا من غيرها. كنت، أستثني الحوثيين عن هذا الحكم، باعتبارهم فرسان نبلاء يواجهون بشكل مباشر، ويقاتلون بشرف، بعيدا عن جبن وغدر القاعدة، وعنف وتوحش داعش. وما زلت أرى أن أهم ما يميزهم، حتى الآن على الأقل، عن غيرهم من الجماعات الدينية المسلحة، هو هذا الفارق النوعي لكيفية القتل. لكن، في حال صح أنهم قاموا مؤخرا باقتحام أحد المنازل، وذبح عائلة كاملة في الموادم. تعز، فستشكل هذه الجريمة المريعة نقلة نوعية في ممارستهم للعنف، دخولاً في مرحلة التماهي الكيفي والكمي بين مختلف الجماعات الدينية المتناحرة في اليمن.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7262 )
(7219 )
(7155 )
(7147 )
(7143 )
(7141 )
(7114 )
(7114 )
(7109 )
(7067 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
10/18/2017 2:00:36 PM
10/18/2017 1:59:03 PM
10/17/2017 12:00:28 PM
10/17/2017 11:58:25 AM
10/16/2017 12:08:29 PM
10/16/2017 12:06:18 PM
10/16/2017 12:05:31 PM
10/15/2017 1:25:23 PM
10/15/2017 1:15:14 PM
10/13/2017 5:03:03 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة