Wednesday - 22/11/2017 م الموافق 04 ربيع الأول 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
عبدالباري عبدالرزاق
السلاح ا?يراني وناقة الملك

 نتابع مذ الأسبوع الماضي تحشيدا إعلاميا وتهويلا غير مسبوق لا تمل العربية من تكراره تارة عن اكتشاف ألغام إيرانية في سواحل الحديدة وتارة عن وجود خبراء إيرانيين وتهريب صواريخ وأسلحة وغيرها من الترهات والأكاذيب التي لم يتوقف النظام السعودي عن ترديدها.. كلام مستهلك وتصعيد إعلامي يجعلك تشفق على العربية وأخواتها للحالة التي وصلت إليها من التخبط وتكرار المكرر والمبررات التي تلاشت وسقطت في الأيام الأولى للعدوان، فما بالك أن يعاد الحديث عن التدخل ا?يراني الغير موجود أصلاً في اليمن بهذه الضخامة ونحن في العام الثالث من العدوان الذي يفرض حصار مطبق على كافة المنافذ البرية والموانئ البحرية والمطارات. قمة السخرية يا فريق نجوى قاسم عجز بوارج البيت ا?بيض وبريطانيا و17 دولة أخرى منتشرة على امتداد الشريط الساحلي لليمن ومزودة بأحدث التقنيات الحربية ورادارات المراقبة والأقمار الصناعية والطيران من اكتشاف عملية تهريب واحده لهذه الأسلحة والصواريخ الإيرانية التي قالت العربية إنها تدخل لليمن على غفلة من قوات تحالف، مغفل ومقفل وغبي منح إيران كل هذه الضخامة والأهمية الكبرى رغم انعدام أي دعم عسكري أو مالي إيراني لليمن، لكن يبدو أن بليد الرياض مجبر على بعثرة المال السعودي والسلاح في حرب عبثية ومغامرة غير محسوبة العواقب والتبعات إيران كما يسميها الوضيع، محظوظة لوجود خصم بهذا الحجم من الغباء والاستحمار والتهور، يحشد كل طاقته العسكرية والسياسية والاقتصادية والإعلامية ويطلق صرخات الاستغاثة والبكاء في المنابر والمحافل الدولية، ويتكبد خسائر فادحة لقتل إخوانه العرب وتدمير بلدانهم.. وإيران بعيده تشاهد بصمت من على مدرجات المشجعين ثورا هائجا يصارع نفسه في حلبة مليئة بدماء ا?برياء والخراب والصفقات المشبوهة، فيما يتقاسم تجار الحروب في الجانب الآخر من المدرجات مع العدو الإسرائيلي وواشنطن الأرباح والفوائد والتوسع والنفوذ. هناك سؤال واحد بعيد عن زيف وبطلان محاربة المد ا?يراني في اليمن، وعلى النظام السعودي أن يتوقف عنده هذا السؤال.! كيف أصبح الخبير والمقاتل والصاروخ والطائرة والغواصة والسلاح صناعة إيرانية؟! عندما يجيب النظام السعودي عن هذا السؤال وقتها سيعرف أن العقل نعمة والتفكير قوة وأن المال ليس كل شيء، سيعرف أن مزاحمة الآخرين بالنفوذ والمكانة ليس بشن عدوان على اليمن وتدمير سوريا والعراق، سيعرف أن دويلات تولي جل اهتمامها بمهرجان ناقة الملك ومسابقة الدجاج وملاحقة الموضة ومساحيق التجميل، وتعتمد على العمالة الوافدة من أعلى الدرجات الوظيفية إلى أدنى المهن التي لا تحتاج حتى مؤهلا ابتدائيا تنتج مجتمعات عقيمة وأنظمة عميلة.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7738 )
(7679 )
(7621 )
(7619 )
(7607 )
(7598 )
(7583 )
(7575 )
(7567 )
(7527 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
11/21/2017 11:38:58 AM
11/21/2017 11:34:50 AM
11/20/2017 2:16:43 PM
11/18/2017 12:33:56 PM
11/18/2017 11:51:54 AM
11/17/2017 1:28:16 PM
11/17/2017 1:24:09 PM
11/17/2017 1:21:03 PM
11/15/2017 3:14:24 PM
11/15/2017 3:12:21 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة