Saturday - 18/11/2017 م الموافق 29 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
سليم عامر
السعودية كساحة صراع
 واشنطن هي السبب الوحيد الذي منع أفراد الأسرة السعودية الحاكمة من إيقاف تغول محمد بن سلمان.. جميع موازين القوى داخل المملكة السعودية كانت في صالح خصوم محمد بن سلمان، وإذا تحدثنا عن المنطق فمن البديهي القول بأن الأمور كانت تتجه نحو الإطاحة بسلمان ونجله الذين كان الفشل حليفهم في جميع المحطات التي مروا بها. تقييم تجربة الثلاث سنوات الماضية من حكم سلمان ونجله وأدائهم الكارثي يجعل من السهل التنبؤ بالمصير الذي تتجه إليه المملكة بهذه القيادة. من اللحظة الأولى التي تسلم فيها سلمان زمام الحكم تورطت المملكة في حروب خاسرة وأزمات متصاعدة وملفات لم تستطع إغلاقها، والمنطق يقول إن الوقت قد حان لخلعه والحجر عليه حفاظا على المملكة. هذا ما يقوله المنطق غير أن الواقع مختلف تماما. الذي حدث هو العكس.. سلمان منح ابنه اليد الطولى ليطيح بأولاد عمه في ظل حالة وجوم وتبلد مسيطرة على بقية أفراد الأسرة.. السبب هو أن مقاليد الأسرة السعودية بيد واشنطن ولذلك لم يجرؤ أحد على كبح جماح سلمان ونجله حتى وصلوا إلى اللحظة التي أصبحوا فيها بين خيارين إما السجون أو الموت بحوادث عرضية. يعلم الجميع أن المملكة السعودية بضاعة أمريكية خالصة وأن الولايات المتحدة الأمريكية هي الراعي الأوحد أو البيج براذر للمملكة. لكن لم يعد من المستبعد أن وقوف أمريكا مع سلمان ونجله ضد باقي أسرة آل سعود قد يهدد هذه الحظوة ويفتح المجال على مصراعيه أمام باقي القوى الكبرى للتدخل وبترحيب من داخل الأسرة السعودية نفسها.. لا شك أن روسيا تراقب ما يجري بكل اهتمام وترقب.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7674 )
(7615 )
(7558 )
(7553 )
(7544 )
(7536 )
(7516 )
(7512 )
(7504 )
(7464 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
11/17/2017 1:28:16 PM
11/17/2017 1:24:09 PM
11/17/2017 1:21:03 PM
11/15/2017 3:14:24 PM
11/15/2017 3:12:21 PM
11/13/2017 1:52:48 PM
11/13/2017 1:51:33 PM
11/13/2017 1:46:15 PM
11/13/2017 1:44:26 PM
11/9/2017 3:41:20 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة