Saturday - 18/11/2017 م الموافق 29 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
أحمد الحسني
القرارات الصاروخية
لعل من المبالغ فيه القول إن صدور القرارات الملكية السعودية الأخيرة عقب القصف الصاروخي اليمني لمطار الملك خالد يعني أن هدف المملكة من إصدار تلك القرارات كان صرف انتباه المواطنين السعوديين عن دوي الانفجار الذي ملأ أسماعهم وهز عاصمة بلادهم.فما تضمنته القرارات لم يكن مجرد ضجة لتغطية انتكاسة عسكرية ولا الإطاحة بقيادة سلاحي البحرية والحرس الوطني تطبيقا لقواعد المسؤولية التقصيرية فاعتراض الصاروخ من مهام سلاح الطيران والدفاع الجوي وبحسب الإعلام السعودي الرسمي فإن الصاروخ خلافا لأسماع المواطنين وارتجاج الأرض تحت أقدامهم قد تم اعتراضه.كما أنه لا علاقة لوزير الاقتصاد ومن باب أولى لا علاقة لمجموعة المملكة القابضة ولا مجموعة دلة أو mbc بالصواريخ ولا بالرشاشات حتى يقال الوزير ويلاحق الوليد بن طلال والشيخ صالح كامل والوليد بن إبراهيم وغيرهم من رجال الأعمال. القرارات الملكية وما أعقبها من ملاحقة لأحد عشر أميرا و32 وزيرا ونائب وزير إضافة إلى مجموعة من مشايخ العتبان والمطيريين تعني أننا أمام نقلة أخرى أكثر جرأة لمحمد بن سلمان لتصفية مراكز القوى وإحكام السيطرة على مفاصل القوة العسكرية والاقتصادية للجلوس علىالعرش السعودي بصلاحيات جده عبدالعزيز المطلقة ودون أي منافس أما ملاحقة كبار رؤوس الأموال من داخل الأسرة وخارجها فيعني أن الوضع الاقتصادي للمملكة لا يحتمل الإنفاق على المزيد من مغامرات الأمير الطموح وأن العرش قد يتهاوى قبل وصول الأمير. لم تكن القرارات الملكية ردة فعل علىالقصف الصاروخي للرياض وإنما وجد فيه بن سلمان توقيتا مناسبا لإعلانه والسيطرة على بقية التشكيلات العسكرية في الجيش السعودي وأهمها الحرس الوطني واجهة القوات المسلحة السعودية وتنصيب نفسه قاضياً للفساد يضع يده على أموال أثرياء الأسرة وغير الأسرة باسم الشعب السعودي وينفقها على مغامرات الجري السريع نحو العرش في طريق مليء بالمطبات والمنعطفات الزلقة.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7674 )
(7615 )
(7558 )
(7553 )
(7544 )
(7536 )
(7516 )
(7512 )
(7504 )
(7464 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
11/17/2017 1:28:16 PM
11/17/2017 1:24:09 PM
11/17/2017 1:21:03 PM
11/15/2017 3:14:24 PM
11/15/2017 3:12:21 PM
11/13/2017 1:52:48 PM
11/13/2017 1:51:33 PM
11/13/2017 1:46:15 PM
11/13/2017 1:44:26 PM
11/9/2017 3:41:20 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة