Thursday - 25/05/2017 م الموافق 29 شعبان 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    لقاء تنظيمي موسع بحجم محافظة مغلقة.. المحويت: كلنا مؤتمر     القناصة تواصل حصد جنود العدو في عقر داره.. وغاراته تتواصل بقنابل محرمة     بحضور اللواء الموشكي وإشراف العميد طارق صالح.. تخرج دفعة خامسة من معسكر الشهيد الملصي     أندرو إكسوم/ نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق: ما الذي يحدث في اليمن بحق الجحيم؟     كسر زحف سعودي في عسير ومصرع جنود سعوديين وتدمير آليات في جيزان ونجران     قرار جمهوري بإنشاء المجلس الاقتصادي الأعلى     مجموعة الأزمات الدولية تكشف عن خطة لاستئناف دفع رواتب الموظفين الحكوميين في اليمن     المخا.. أبطالنا يستعيدون المبادرة     تطهير مواقع في شبوة وخسائر متواصلة للمرتزقة في مأرب والجوف وميدي     40 منظمة حقوقية ومراكز ومعاهد دولية تحذر ترامب من معركة الحديدة
د. صادق القاضي
الضمير.. في زمن الكوليرا.!
صنعاء مدينة منكوبة، منكوبة بالمسيطرين عليها، ومنكوبة بالذين يريدون السيطرة عليها، منكوبة بالداخل والخارج، وبالفقر والإهمال والقذارة، وانعدام الغذاء والدواء جراء الفساد والإهمال والتسيب والحصار الشامل. الكوليرا، في ذاتها، وفي تحولها إلى وباء، كانت هي النكبة الحتمية لتكامل كل هذه النكبات.. ظهر المرض فجأة، وخلال فترة وجيزة حصد مئات الأرواح، وأصاب آلاف الأشخاص.. في ظل غياب ضمير الصراع السياسي. أطراف الصراع المتشاركة في صناعة الكارثة، بادرت.. ليس باستشعار المسئولية، وعمل ما يمكن عمله للحد من تداعيات الكارثة، بل باستثمار كل منها على حدة للكوليرا، كسلاح سياسي لصالحه وضد خصمه خلافاً للواجب الإنساني والأخلاقي!. طرف صنعاء من جهته: أعلن"صنعاء مدينة منكوبة" بالكوليرا، وعرّض بمسئولية التحالف عن هذه الكارثة الإنسانية.. وكأن سوء إدارة المؤسسات المعنية، والبلدية والصحة، ليس سببا جوهريا في تفشي هذا المرض، وتحوله إلى وباء. التحالف استغل بدوره المناسبة، للتشنيع بـ "الانقلابيين"، ومسئوليتهم عن الوباء، وعجزهم عن السيطرة عليه.. وكأن التحالف ليس السبب الأول والأخير في تفشي الوباء، جراء انعدام الأدوية، في ظل الحصار الشامل، وإغلاق الموانئ والمطارات الدولية.! وبين كل يوم والآخر.. الكوليرا تحصد المزيد من أرواح الضحايا، في صنعاء وعدن وغيرهما.. والسياسيون يتسابقون في حصد المزيد من المواقف الدولية الداعمة. الانتهازيون.. لا يرون في الكوارث الإنسانية أكثر من أوراق سياسية مربحة!.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(1257 )
(1237 )
(1234 )
(1221 )
(1218 )
(1119 )
(1095 )
(1091 )
(1089 )
(1073 )

(2)
موضيع ذات صلة
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة