Sunday - 25/06/2017 م الموافق 01 شوال 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    جريمة تفجير مسجد الرئاسة كانت الخيار الثاني بعد فشلهم في جمعة الكرامة     شبكة الأنباء الإنسانية الدولية "يدين": الحرب في اليمن طفت على سوريا والعراق.. ولكن التحالف يحجب وصول الحقائق إلى العالم     جمعية الأقصى تنفذ مشاريع إغاثية في رمضان تحت شعار "إيثار وعطـاء"     المؤتمر ..أمسيات رمضانية في مختلف محافظات الجمهورية بالتزامن مع توزيع البطائق للمنتسبين الجدد     قنابل ارتجاجية على النهدين و 33 غارة لطيران العدوان على 6 محافظات     قطر تعترف بخسائر جديدة في صفوف قواتها بنجران     هجمات مباغتة للمرتزقة في نهم و3 صواريخ (زلزال-2) تدك تعزيزاتهم أسفل الفرضة     مسلحون موالون للعدوان ينهبون سيارة قناة الجزيرة ويعتدون على طاقمها     تعز..تواصل المعارك في محيط القصر واعتراف العملاء بالانكسار     عدن.. تظاهرات للمطالبة بالكهرباء والمياه.. والكوليرا تفتك بأكثر من 22 شخصا
6/21/2017 7:19:32 PM
المتسكعون في عاصمة العدوان أكانوا مؤتمريين وغيرهم الذين قال رئيس المؤتمر إنهم يتمنون العودة إلى الوطن على رجل دجاجة، تزيد كل يوم مصيبتهم في أنفسهم والثمن البخس الذي باعوها به وهم يكتشفون أن ما حصلوا عليه من أموال لم تكن استحقاقاً لتميزهم، وإنما لأنهم كانوا فقط أحقر من أن ينالوا ذرة شرف الصامدين في الداخل، أو ذرة من وطنية من هم في الخارج يدافعون عن وطنهم ويعملون سفراء في عواصم العالم يحملون قضيته إلى أسماع الشعوب وأبصارها، مشكلين في الخارج جبهة صمود وتحدٍّ مكملة لجبهة الداخل في
 
6/21/2017 1:50:37 PM
لا تكف الأبواق المأجورة عن نفث السموم في علاقة المؤتمر وأنصار الله ومحاولة إضعاف هذا المصد الفولاذي في وجه العدوان الخارجي، تارة بالأخبار المفبركة، وتارة بأصوات مأجورة من داخل البيت، وأخرى بافتعال معارك (دنكوشتية) في مواقع التواصل الاجتماعي. والسؤال: كم من الوقت مضى على رغبة إبليس؟ وماذا حقق حتى اليوم في معركة النميمة التي يراهن عليها لتحقيق نصر في معركته العسكرية؟ يمكن مشاهدة الجواب على شاشات دول التحالف، حيث التناحر الإعلامي بين دول العدوان تفيد بأن الجبهات المشبوهة هي التي
 
6/17/2017 6:10:13 PM
تمديد مجلس الأمن لمبعوث السكرتير العام للأمم المتحدة إلى اليمن، بعد أن رفضت القوى الوطنية استقباله، ودعوة المجلس لأطراف الصراع اليمنية للتوافق حول إدارة ميناء الحديدة، كل ذلك يعني أن بيان مجلس الأمن غير الموقر لا يساوي الحبر الذي كتب به. الوسيط المرفوض من أحد الأطراف، يعني فشل الوساطة، والتمديد له يعني عدم الرغبة أو عدم المبالاة بإيجاد حل سلمي وتفاوضات ناجحة، والدعوة إلى التوافق على إدارة ميناء الحديدة، فتح باب لصراع جديد، ولا أسخف من هذه الدعوة غير دعوة البيان لليمنيين إلى
 
6/14/2017 5:16:11 PM
811 يوماً على بدء العدوان والحصار على اليمن ولم تنبس عاصمة عربية بموقف رجولي لا يزيد عن كلمة واحدة (كفى)، ولم يهتز كرش رئاسي أو ملكي عربي لأخبار ما حل بـ30 مليون يمني جراء التجويع القسري، والقتل اليومي، والأوبئة، وقطع الأدوية، وهدم المستشفيات، بينما تداعت المواقف العربية والدولية على خلفية الفقاعة الخليجية بين قطر والسعودية، بين القلق على مستقبل مجلس التعاون الخليجي والقلق إزاء الحالة الإنسانية لشعب قطر المحاصر.. المغرب أرسلت المساعدات، وكذلك الأردن وإيران وتركيا، والموقف الأمريكي يتظاهر بالانقسام، والأوروبيون مصدومون، والإعلام يغرق في الدموع من تسبب الأزمة بافتراق زوجين (قطري وسعودية)!، ويُطل مرشد الإخوان المسلمين، رجب طيب أردوغان واعظاً بأن حصار
 
6/13/2017 3:15:23 PM
ما نشرته صحيفة الوطن السعودية من معلومات تدخلات قطر ودعمها للإخوان والتنظيمات الإرهابية وعرقلة الحلول السلمية في اليمن صحيح، ونحن نضيف لمعلومات الصحيفة تلك أن الإرهابيين الذين تدعمهم قطر في اليمن يجوبون مناطق الجنوب على مدرعات التحالف وجنوب الساحل الغربي، رافعين أعلام المملكة والقاعدة، يغطيهم الطيران السعودي والإماراتي، وتسندهم بوارج مصر والمملكة والإمارات، كما أن الإخوان الذين تدعمهم قطر يقيم قادتهم بالقرب من مقر الصحيفة في مدينة الرياض، ومفاوضوهم الذين يعرقلون العملية السلمية في
 
6/12/2017 4:04:08 PM
رغم أنه من غير المنطقي والقانوني، بل ومن السخيف أيضاً، أن يطالب قادة المشترك -سابقاً-المرتزقة حالياً، بتخلي الرئيس علي عبدالله صالح عن رئاسة المؤتمر الشعبي العام، وبمنعه من حقه في ممارسة العمل الحزبي بعد أن تخلى عن السلطة، إلا أن سخافتهم تلك لم تأتِ فقط من عدم ثقتهم بأنفسهم، ومن عجزهم عن منافسة علي عبدالله صالح، حتى بعد تخليه عن السلطة وتسلمهم لها.. وإنما من واقع أن وجود صالح في رئاسة المؤتمر هو السبب الرئيس في عدم
 
6/11/2017 4:11:05 PM
عندما يقول الرئيس علي عبدالله صالح إن المعادلة ستتغير، يفترض بأي عاقل أن يحمل العبارة على محمل الجد، ليس لأن علي عبدالله صالح نبي يُوحى إليه، ولا كاهن له محدثه من الجن، ولكن لأنه في مطبخ السياسة منذ منتصف السبعينيات، وبقدراته الحداثية ودهائه استطاع أن يتولى رئاسة اليمن والموج متلاطم، والطلقة لغة الحوار.. فأخرس البندقية بميثاق وطني، وجمع الشمال المتناحر في مؤتمر شعبي، ثم اتجه للجنوب ليعيد مع قادته لحمة اليمن الواحد والديمقراطي، وقاده لأكثر من عقدين. أكثر من ثلاثة عقود على كرسي الرئاسة، عاصر فيها الثورة الإيرانية، واتفاقية كامب ديفيد، وحرب الخليج وأفغانستان، واجتياح لبنان، وانهيار المنظومة الشيوعية، والتحولات السياسية والاقتصادية والحروب على الإرهاب.. أجاد قراءة
 
6/10/2017 3:53:24 PM
منذ اليوم الأول للزوبعة الدائرة بين معسكر قطر ومعسكر السعودية، تقاسمت الإدارة الأمريكية التصريحات المرضية للطرفين، وعلى مدى الأيام المنصرمة والإعلام السعودي والإماراتي يردد قال ترامب.. غرد ترامب، وترد الجزيرة قال تيلرسون.. قال ماتيس. كلا الطرفين مثيران للشفقة، وكل منهما يستقوي على الآخر ويستمد مشروعية قراره ورده ويؤكد عدالة هجومه ودفاعه ويبني اتهامه وبراءته على تغريدة وتصريح من سادة البيت الأبيض. الإدارة الأمريكية ليست منقسمة على نفسها ومختلفة التوجه بشأن الموضوع، ولكنها تدرك أن التصريحات رائجة في سوق الرعاع المشتعل هذه الأيام، وتدر المليارات. الإدارة الأمريكية لم تنقسم، وإنما
 
6/9/2017 3:12:01 PM
بعد طول تناوب بين السعودية والإمارات على إهانة رئيس المرتزقة وحكومته، جاء دور قطر وقناة الجزيرة لتكمل ما بقي -إن كان بقي فيهم شيء- لم تطله إهانات أسيادهم في الخليج. إهانة قطر وإعلامها لرئيس المرتزقة اقتصرت على السخرية من انضمامه إلى زمرة المقاطعين، مكتفية بتقرير واقع أنها مشغولة بمقاطعة حكام الرياض، ولا تجد وقتاً للتعليق أو الاهتمام بزبائن بعض فنادق الرياض. إهانة قطر لهادي وحكومته اقتصرت فقط على عدم إهانتهم لأن الإهانة من جهة أكبر من قدرهم، ومن جهة أخرى لأننا في شهر رمضان، ومن الصعب أن تتحدث عن هادي وحكومته ولا تفطر.
 
6/7/2017 3:33:22 PM
تحت شعار (وحدة وإخاء) يجتمع اليمنيون في صنعاء بشظفهم، بجلال صمودهم وبعزة نفوسهم، زيديهم وشافعيهم وسلفيهم وإسماعيليهم، مفشلين كل الرهانات على انقسامهم تحت ضغط القصف والحصار وترسانة الإعلام المهولة التي تروج للنقير والقطمير من الخلافات الحزبية وترفع رايات المذهبية والمناطقية والإثنية. بالمقابل ينشر تحالف العدوان غسيلهم وتقاطع المملكة والإمارات والبحرين حليفها القطري، يتبادلون بينهم تهم العلاقات الاقتصادية والأمنية مع إيران التي يقولون إنهم يحاربونها في اليمن ويتسابقون على التباهي بعلاقاتهم مع إسرائيل، وكل يهدد الآخر بأنه أقرب إلى أمريكا من الآخر، وكل يفضح علاقة الآخر بالتنظيمات الإرهابية وتمويل الإرهاب
 
6/6/2017 8:11:01 AM
طلائع الإغاثة الخليجية وتحالف العدوان لمواجهة الكوليرا في اليمن وصلت صعدة أولاً بقصف المركز الصحي المتبقي فيها بمن فيه من مرضى الكوليرا ومعالجيهم. الإغاثة بالقصف ليست غريبة عليهم، فمنذ ما يزيد عن العامين وهم يساعدون اليمن بالغارات على مدنها وقراها وسهلها وجبلها، ويدمرون منشآتها ويحرقون مزارعها، وحتى مزارع الدجاج وأسواق المواشي وصلتها مساعداتهم العنقودية والفسفورية والانشطارية. منذ ما يزيد عن عامين وهم ينفقون مئات المليارات على الأسلحة الفتّاكة المحرمة لحل مشكلة الانفجار السكاني في اليمن، ولا يدخرون جهداً في قصف التجمعات البشرية في الأحياء السكنية والأسواق وقاعات العزاء والأفراح، وحتى تجمعات المسعفين، بل بلغ بهم الاجتهاد والحرص أن يقصفوا حتى المقابر،
 
6/4/2017 8:27:39 PM
عام آخر يمر على جريمة تفجير مسجد دار الرئاسة، دوي الانفجار لا يزال مسموعاً، وتداعيات الجريمة مستمرة، الراكعون في المسجد -سوى بعض السفلة- رافعو الرؤوس داخل وطنهم، والساجدون في الستين فرحاً بالجريمة لا زالوا ساجدين ولكن في ماخور العدوان وتحت أقدام أمراء ومشايخ النفط. علي عبدالله صالح الذي غالب الموت حينها ليأمر قادة الجيش والأمن بعدم الرد، وبالحرص على أن يبقى اليمن بخير قائلاً للشعب: "إذا أنتم بخير فأنا بخير" ها هو بعد ست سنوات بخير في وطنه ووسط شعبه الذي حرص أن يكون بخير، والإرهابيون في أسطنبول والدوحة والرياض، فارون على أرصفة الغدر والخيانة، يستجدون المزيد من التفجيرات
 
6/3/2017 2:45:57 PM
طرق الشاحنات ليست من مهام وزارات الخارجية ولا علاقة لها بالعمل الدبلوماسي، لكن حين تكون وزارة خارجية مرتزقة وعلى رأسها دنيء اسمه عبدالملك المخلافي تصبح مسارات شاحنات المعونات والصدقات والمساعدات على رأس قائمة مهام الوزارة، وجل، إن لم تكن كل ما في جدول أعمال الوزير، ولا غرابة أن يكون مسار شاحنات المساعدات الإنسانية إلى تعز هو ما يشغل المخلافي والتصريح الذي تتناقله وسائل الإعلام عن معالي الصفيق، ولا غرابة أن يطلب من الأمم المتحدة أن تفعل ذلك، فحكومته ليس لها أرض ولا شعب ولا سلطة، ووزراء النقل والداخلية والدفاع وغيرهم كالمخلافي بغال مزركشة في إحدى حظائر الرياض ليس إلا
 
5/31/2017 4:16:24 PM
بحسب إفادتهما لمجلس الأمن، يكون الفرق بين ستيفن أوبراين وإسماعيل ولد الشيخ كالفرق بين السياسي الأممي والدلال. تحدث السيناتور البريطاني عن ميناء الحديدة ومطار صنعاء ومرتبات الموظفين كأشياء يجب تحييدها عن المعركة، أما الدلال فقد جعل المطار والمرتبات ثمناً للحديدة. طالب السيناتور بالالتزام بقوانين الحرب وأخلاقها، وحذر من التداعيات الإنسانية الكارثية للعدوان والحصار اللاأخلاقي. أما ولد الشيخ فإنه بعد قوله إن الغارات الجوية قتلت اثني عشر طفلاً في صعدة، واستعرض جوانب الكارثة الإنسانية والاقتصادية التي يعيشها اليمن، لم ينس أن يتقدم بالشكر الجزيل للمملكة السعودية جاعلاً منها "فاعل خير" ويد العون الممتدة إلى اليمن، والصواريخ اليمنية تتساقط على أراضيها.. ولم يبقَ إلّا أن يذرف الدموع
 
5/29/2017 7:13:51 PM
تحذير محافظ البنك المركزي القعيطي من تزوير الانقلابيين عملة من فئة الخمسة آلاف ريـال ضبطت في الجوف اعتراف من حكومة المرتزقة بحرب جديدة يشنونها على الاقتصاد اليمني بعد نقل البنك وسحب السيولة من السوق والمحاولات المتكررة للإجهاز على سعر الريال في أسواق الصرافة، وما سبق ذلك وما تزامن معه من قصف ممنهج للبنية التحتية والمنشآت الاقتصادية والتدمير المستمر لكافة قطاعات الإنتاج وسرقة عائدات النفط والمنافذ البحرية والبرية، والمائتي مليار ريـال التي تسلمتها حكومة المرتزقة من الشركة الروسية إضافة إلى الحصار الجوي والبحري. المنطقة التي
 
5/29/2017 9:51:54 AM
رمضان آخر وطائرات العدوان تحلق في سمائنا وتشن غاراتها على بلادنا، وتسفك المزيد من دمائنا، وتقتل المزيد من أطفالنا ونسائنا. رمضان آخر وأبطالنا في جبهات الشرف صائمين عن الخنوع والنكوص، قائمين مقام الجبال في رباط الصمود، دفاعاً عن اليمن وعزة اليمن ووحدة اليمن وشموخ اليمن.. رمضان آخر واليمنيون محاصرون يواجهون بشرف شظفهم الأبي تحالف غطرسة المتخمين وتكالب مرتزقة حقيرين. رمضان آخر يدعونا للمزيد من التكافل والتلاحم ورص الصفوف، لا نريد فيه أن تشغلنا عن عدونا ترهات أو تلهينا عن أزيز طائراته شجارات ومناكفات حول
 
5/27/2017 3:34:52 PM
تعتذر صحيفة (اليمن اليوم) ممثلة برئيس تحريرها عبدالله الحضرمي، عن نشرها مقالا للدكتور رصين الرصين، حيث امتدح فيه السفير أحمد علي ودافع فيه عن حكم الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية الأسبق، رئيس المؤتمر الشعبي العام، بطريقة فُهم من ظاهرها الإساءة لشخص الزعيم، بتضمنه تبريرات لاتهامات كاذبة لا وجود لها. وتؤكد الصحيفة أن ما حواه المقال في فقرة منه من إساءات لا يُعبر عن الصحيفة ولا عن موقفها أو سياستها، وإنما كان خطأ مُـحبٍّ أساء التعبير، تعد هيئة التحرير قُراءها بالحرص على ألا يتكرر
 
5/23/2017 2:47:01 PM
بالنسبة للسعودية، تكمن أهمية المبعوث الدولي في استعماله كجهاز لقياس الضغط لدى جبهة الصمود ودرجته انخفاضاً وصعوداً، وهل أنضج الحصار والتجويع والأوبئة الثمرة المرجوة التي يمكن قطفها في استسلام مبين. وعلى هذا فإن مجيء ولد الشيخ إلى صنعاء أمس ودعوته إلى إحياء المشاورات -الفاشلة أصلاً- وحمله مبادرة جديدة قد تضع بجانب الأفكار المرفوضة فكرة أخرى مرفوضة كتسليم ميناء الحديدة للأمم المتحدة، كلها أمور لا تشكل حدثاً مهماً إلا من كونها إشارة إلى أن بن سلمان يستعمل في هذا الوقت جهاز القياس الخاص به. لا بأس أن تلتقي القوى الوطنية بجهاز القياس ومساعدته على معرفة أن الصمود في أوجه والتأكيد على أن ما فشلت القوة في أخذه
 
5/22/2017 10:42:15 AM
حصل ترامب على جزية القرن وفوقها أمل بالخروج من حفرته كرئيس متهم بالعمالة لروسيا، وحصلت السعودية على حاجتها من الدعاية والتلميع أملا في ترميم سمعتها المتزعزعة وبقيمة بلغت 400 مليار دولار، ورغم ذلك لم تتضمن الصفقة حبل الخروج من حفرتها السحيقة الخاصة بها. أراد ترامب أن يغسل جزءا في ظهره منقوشا بفضائح تلاحقه عليها مؤسسات الحكم والإعلام الكبرى في أمريكا وساعده السعوديون بمئات المليارات لتغطية الوشم حيث بات بمقدوره أن يدعو الأمريكيين أن ينشغلوا بحمولته الجديدة. أرادت السعودية أن تغسل فضائحها هي الأخرى والخلاص من حفرتها في اليمن وسوريا والعراق وألقت بكل آمالها في حفرة ترامب
 
5/17/2017 12:36:27 AM
بتباهي طفل، ركزت قناة (سكاي نيوز) عدسة كاميراتها لدقائق طويلة على باب البيت الأبيض، على مشهد الباب الخشبي وأفراد الحراسة المتسمرين على جانبيه، لتنقل لحظات وصول محمد بن زايد وخروج الرئيس ترامب لاستقباله على باب المكتب، وبعد دخولهما ظلت القناة تبث تلك الثواني الثلاث لدقائق أخرى، لا لشيء، إلّا لمجرد التباهي بأن ترامب الذي لم يخرج لاستقبال محمد بن سلمان، خرج لاستقبال محمد بن زايد، لتغيظ زميلتها السعودية التي ظلت تهلل وتستعرض لأيام مشهد جلوس أميرها بجوار ترامب، وتقيم الأفراح والليالي الملاح منذ أسبوعين، ابتهاجاً بزيارة الرئيس الأمريكي يوم الجمعة القادم. تباري المحمدين اللدودين على الحظوة في
 
 
123
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة