Saturday - 19/08/2017 م الموافق 27 ذو القعدة 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    الأمم المتحدة والمجلس السياسي الأعلى يردان على طلب العدوان بشأن فتح مطار صنعاء     قصف صاروخي ومدفعي في عقر دار العدو.. وطائراته تقصف في نجران     سقوط (مروحية) إماراتية ومصرع وجرح 8 ضباط في شبوة     تدمير 5 آليات ومصرع وإصابة عدد كبير من المرتزقة و عمليات نوعية وضربات موجعه للمرتزقة في محور تعز     المؤتمر.. خلية نحل طوعية لـ24     الزعيم: تسليم الحديدة أبعد من عين الشمس     المحكمة البريطانية العليا ترفض طلباً بوقف تصدير الأسلحة للسعودية     الصالح الاجتماعية تدعم مستشفى القدس والجرحى بالأدوات والمستلزمات الطبية     جريمة تفجير مسجد الرئاسة كانت الخيار الثاني بعد فشلهم في جمعة الكرامة     شبكة الأنباء الإنسانية الدولية "يدين": الحرب في اليمن طفت على سوريا والعراق.. ولكن التحالف يحجب وصول الحقائق إلى العالم
8/17/2017 2:02:24 AM
يغيب ويعود ثم يموت ويبعث وليس لدى ولد الشيخ غير الوصفة السعودية للحل والإصرار على الرهان الخاسر بإدخال السرور إلى قلب صاحب السمو وولي النعمة عبر ميناء الحديدة. بعد الإصرار على كونه لازال وسيطاً وأن بمقدور الصفاقة إضافة التجويع والأوبئة إلى مصفوفة الدبلوماسية كأوراق ضغط لانتزاع ما فشلت في انتزاعه أكثر من ثلاثمائة ألف غارة جوية. مشكلة المبعوث الدولي الفاشل ليس فشله في رؤية أين يكمن الحل، بل في معرفته بماهيته وانزياحه رغم ذلك إلى الحل الذي تريده السعودية ومن بوابة أهداف عاصفة الحزم
 
8/15/2017 4:19:45 AM
الرسالة التي يمكن استخلاصها من زيارة المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ إلى إيران تفيد بأن آل سعود يفكرون في التصعيد العسكري وليس في الحل الذي، لو أرادوه، لوجوده في رؤوسهم وليس في إيران.. وعلى هذا يمكن فهم المضمون من إيفاد المبعوث إلى مسؤولي الجمهورية الإسلامية وسط كل تلك التغطية الإعلامية، من كونه استدعاء للوهم السعودي بوجود إيران في اليمن والذي تسوِّق المملكة حربها وعدوانها على اليمنيين على أساسه. سيُعلن المبعوث الأممي
 
8/12/2017 3:35:10 PM
عيون جميع الناس شاخصة إلى ميدان السبعين في الـ 24 من أغسطس الجاري، هو يوم يحج فيه اليمنيون من كل فج، مؤتمريين وأنصارا وقوى وطنية مناهضة للعدوان، إلى عاصمتهم المقدسة صنعاء لتأدية مناسك الصمود والبصق المليوني الجماعي في وجه تحالف البغاة وإبهار العالم بفن اليمنيين في الرسم بالدماء والكرامة والعزة.. هؤلاء شهداؤنا الأبرار بغدركم، وأولئك مرضانا الأطهار بأوبئتكم، وتلك مدننا ومؤسساتنا التي دمرتها طائراتكم، ورغم عواصفكم وقبحكم، والسنوات الثلاث ببغيكم، ورغم نمائمكم وسمومكم ورهاناتكم.. نحن الشّم
 
8/8/2017 3:53:36 PM
من الغباء أن يُمَنّ على المؤتمر الشعبي العام بمشاركته في المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني، أو أن يُشار إلى مشاركته على أنها كوبون سحب في مهرجان الغنائم. لم يكن لمشاركة المؤتمر أي هدف سوى خدمة الوطن والمساهمة في التصدّي للعدوان والدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله ووحدته، وهو يرفض رفضاً قاطعاً أن تُستغل مشاركته للكسب وتحقيق المصالح الذاتية أو الحصول على الامتيازات مهما كانت، لأن عضو المؤتمر في أي موقع كان خادم للشعب ومسئول عن تحقيق تطلّعات الجماهير. كما أن المؤتمر لا يمكن أن يكون مشاركاً في عملية السطو على المال العام أو استغلال الوظيفة العامة للكسب أو لتوظيف الأقارب والمحسوبين
 
8/7/2017 3:48:24 PM
صراعات المرتزقة على المساحات والمناصب والموارد وآبار النفط ليس ضرورياً قراءته من زاوية أنه انعكاس لصراع القوى التي استأجرتهم لتسهيل احتلال بلادهم والاستيلاء على ثرواتهم، بل لا يجب الأخذ على محمل الجدية أنه يوجد خلاف بين المؤجرين. الاقتتال الحاصل بين أُجراء العدوان لا يزيد عن كونه دوراً من أدوار استؤجروا لتأديتها كدواب ليس بمقدورهم حتى أن يسألوا لماذا يجب أن نفعل ذلك؟.. من الحرب ضد الجيش واللجان تحت يافطة حرب (التحرير) أولاً، إلى الحرب على بعضها البعض
 
8/6/2017 4:36:56 PM
هناك حالة استعصاء تامة على فهم ما الذي يدفع المرتزقة من أبناء الصبيحة إلى ممارسة كل هذا التوحُّش والشناعة في معاملة أسرى الجيش واللجان الشعبية. ذبح الأسرى وفصل رؤوسهم عن أجسادهم بعد تعذيبهم ثم التمثيل بالجثامين، جريمة (موزع) مثالاً، أم دفن الأسير حياً كحال الشهيد (الآنسي) الذي أُسر في محيط معسكر خالد الأسبوع الفائت، وكذلك جرائم القتل بالرصاص والسكاكين التي طالت العشرات من أبناء المحافظات الشمالية في عدن رغم كونهم
 
8/5/2017 2:21:23 PM
الإهانات المستمرة ضد قيادة الإصلاح وذريته (الإرهابيين) مستحقة بامتياز، ولن يتوقف المؤجر الخليجي عند هذا الحد من إهانة دوابه التي ركب فوق ظهورها إلى المحافظات الجنوبية ثم أجلاها من هناك، وتصنيف قياداتها في قائمة الحظر الصحي، والتنكُّر لتضحياتها التي شملت الكرامة والعرض والوطن والدم في سبيل أن تُرفع الرايات القطرية والسعودية والإماراتية والبحرينية مكان العلم اليمني. هناك الكثير الذي ينتظر قطار الخونة، ليس من الشعب الذي باعوه وتآمروا على دمه فقط، ولكن من المؤجر نفسه؛ والذي سيتعين عليه
 
8/2/2017 3:44:14 PM
من الأمور المدهشة لمواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتر) جعلك تعيش العالم الوهمي وكأنه حقيقة. أسماء وهمية، وشخصيات كرتونية ماتت في الواقع، ثم وجدت حياة في هذا العالم المتوهم، والذي لولاه ما كان لنا أن نعثر على قائمة أحزاب وهمية تقول إنها جبهة مقاومة العدوان. في الواقع تلك القائمة الحزبية المقاومة والتي يحررها الوزير المفسبك حسن زيد، سبق لها أن ولدت في ساحة حميد الأحمر عام 2011م، لكنها ماتت في العام التالي، كانت مجرد أسماء تمهر بها البيانات وقت الحاجة إليها. فوجئنا هذا الأسبوع أنها لا زالت تنعم بوهم الحياة ولكن في (الفيس بوك) فقط، ولا تزال تشكل حاجة لأولئك الذين صنعوها من أوساخهم كوسيلة لتوسيخ الخصوم.
 
7/30/2017 3:07:14 PM
يتعذر غالباً عدم الوقوع في الخلط بين حسن زيد وحسين زيد، حين يكون أحدهما ضمير المتكلم، وزاد الطين بلة قيام أنصار الله بغرس هذا التوأم "السيامي" في وزارة واحدة، حسن وزيراً للشباب، وحسين نائباً لوزير الشباب.. جسدان برأس واحدة، وفكرة واحدة، وسبب واحد جاء بهما إلى الوزارة. أراد أنصار الله أن يصبغوا حصتهم في حكومة الإنقاذ بالشراكة الوطنية، فكان حسن زيد ممثلاً لأحزاب المشترك، وجيء بحسين زيد ممثلاً للجنوب المحتل، وكلاهما من علبة حزب الحق. التمثيل جيد وينبغي على الحسنين إدراك ألَّا شيء آخر مطلوباً منهما غير ذلك، والوهن الإداري وعدم الخبرة والكفاءة. وفهم كيف يجب أن يُدار العمل الوزاري لم يكن شرطاً في
 
7/29/2017 1:33:56 PM
تحارب السعودية منذ ما يناهز 3 أعوام لإعادة كيس الغباء والبلاء والوباء إلى سريره في شارع الستين بصنعاء.. (خاس) الكيس وخاست السعودية إلّا قليلاً منها، وفاح عفن الفشل العسكري، ولا زال صبيان حروب (البلايستيشن) يراهنون على جثة هادي المتحللة، لعل المقادير تخرج من (الميتة) نصراً يضمِّد جروح الكرامة السعودية المداسة. يقول تقرير استراتيجي أمريكي إن الرياض فقدت الثقة بقدرة جيوشها ومرتزقتها على إحراز تقدم عسكري يجعل وجهها أبيضَ حال أوقفت رحى الحرب، لكنها تراهن على إمكانية أن ينفجر التحالف بين المؤتمر وأنصار الله، وأن هادي ونائبه علي محسن يغذيان الديوان الملكي بهذا الأمل، وهذا شيء من قبيل
 
7/26/2017 4:34:26 PM
حملة التخوين والبذاءة والسباب ضد مجلس النواب والمؤتمر الشعبي العام والزعيم علي عبدالله صالح، بسبب مبادرة البرلمان لوقف الحرب، لا يمكن تفسيرها بمعزل عن معادلة المصلحة والغباء. فالخوف من السلام ينم عن مصلحة في استمرار الحرب كحال وزير الشباب والرياضة الذي فخخ دراجته وأطلقها في كل اتجاه، خشية أن يزول زمانه فيعود إلى الواقع المر، إلى ما قبل الوزارة وأبَّهتها. من حق الوزير (زيد) أن يتشبَّث بالمنصب، لكن ليس من الصواب الاعتقاد أن الكرسي الذي حصل عليه في العدوان مرهون بقاؤه باستمرار العدوان.. عليه أن يفتش عن سبلٍ أخرى تحقن الدماء والمنصب معاً. والغباء ليس سوى يقينه أن في استمرار الحرب والنزيف
 
7/25/2017 2:51:27 PM
اثنان تمت حياكتهما من نفس القماش، أحدهما يحمل درجة الدكتوراه، والثاني يحمل درجة عليا في المشيخ.. سقط الدكتور وسقط الشيخ في البئر التي شاركا في حفرها عام 2011م لإلقاء اليمن فيها لكي يغرقا الرئيس علي عبدالله صالح ونظامه. لعب الدكتور ياسين سعيد نعمان دور المنظِّر الثوري للدمار الشامل، وأدى حميد الأحمر دور الثور الذي ينطح في كل جدار، والبقرة التي تطعم بلبنها أطفال الثورة في الساحات، يد تعطيهم الرغيف، ويده الأخرى تقتلهم غيلة بالمسدسات الكاتمة، لعب القاتل والمنظر ليرفعا بدماء الضحايا درجة المظالم المصطنعة لجهة النظام الذي أرادوا إسقاطه وقتله، وفي أقل المكاسب نفيه من البلاد..
 
7/23/2017 3:04:24 PM
لكل يقين حقيقة، وهي هنا أن اليمنيين يحاربون الإرهاب بالنيابة عن العالم الذي يتناوش مع أذياله في العراق وسوريا وليبيا ومصر.. اليمنيون يخوضون مواجهة مباشرة مع الإرهاب، مع جذوره ومسقاه، ومصنع تعليبه، بينما تواجه القوى العظمى صادراته، وتبقي على المصنع.. مشهد الذبح الذي طال عدداً من الأسرى اليمنيين تحت راية السعودية والإمارات وداعش والقاعدة خير دليل. قد تكون مشاهد الفيديو التي عرضت أمس في سياق الفضائح المتبادلة بين أنظمة
 
7/18/2017 1:38:50 PM
حتماً سيتوقف العدوان يوماً، باتفاق سلام مع العدو أم بهزيمته هزيمة ساحقة، وفي الحالين يكون العملاء والمرتزقة الخاسر الأكبر والخائب الذي يجر ذيل الندم والخزي. دعوة الزعيم علي عبدالله صالح التي جددها يوم أمس إلى مصالحة وطنية، تفتح لأولئك باباً لاستدراك ما يمكن لهم استدراكه، يتعين عليهم اغتنامه كفرصة للرجوع إلى البيت اليمني الموحد، والكف عن المزيد من هدمه، والإيغال بالغرق في دماء ساكنيه، وعليهم إدراك أن ليس لهم وطن غير هذا الذي يمعنون في هدمه، وحتى إذا ما استعاضوا عنه بفنادق العدو وأمواله وقرروا بيعه بلا
 
7/15/2017 12:53:01 PM
الشيب المتوهج فوق رأسه لا يرتبط بمعترك السبعين عاماً التي عاشها، ولا بالمصائب التي يتعلل بها الشعراء، فالدكتور ياسين سعيد نعمان اشتعلت فروته مبكراً بسبب أفكاره النارية المحبوسة داخل رأسه.. ومع حفظ الألقاب والمقامات، فإن المناضل ياسين سعيد نعمان الذي ألقى عصاه في العاصمة البريطانية سفيراً لحكومة العدوان والاحتلال السعودي-الإماراتي، يعد أبرز المفكرين بين القادة الاشتراكيين على الإطلاق منذ (فتَّاح) وحتى (مقبل)، وأكثرهم فصاحة وبلاغة في التعبير عن الوجهات التي يفترض أنها مخجلة. والأسبوع الفائت كان المناضل ياسين أول المهنئين برفض القضاء البريطاني دعوى منع السلاح البريطاني من المشاركة في العدوان على اليمن. ورغم أن تهنئته قد تبدو إشارة إلى أنه خائن وعميل، إلَّا أن
 
7/12/2017 6:25:53 PM
في مسألة العدوان السعودي ومعه مرتزقة (العرَّيبة) الذين يتشاركون معه قيم اللقاطة والصفاقة والشذوذ التاريخي، يبقى مرتزقة الداخل قصة جامعة لكل أراذل التاريخ، وهم أولئك الذين يبتهجون من فوق أسرَّة الفنادق الخمسة نجوم لما تعرضه شاشات التلفزة من دمار ودماء وأشلاء ممزقة وبطون مبقورة وبيوت هدتها الطائرات على ساكنيها. مجازاً.. أولئك هم (الديوثون) كتسمية مرجوحة في لغة الضاد ولغة الصم والبكم، ولها علاقة مباشرة بحقيقتهم التي تجاوزوا فيها حالة الرضا واستلذاذ الهتك لوطنهم إلى المشاركة في إعانة الهاتك وتقديم الإحداثيات. أسكرتهم لذة الدياثة التي لن تدوم، وأسكرتهم لذة الانتقام والدم المسفوك، ولم يفكروا بالمصير التالي.. الدم لن ينضب والثأر لن ينطفئ وسيدفعون الثمن.
 
7/11/2017 3:14:54 PM
ليس من المعقول ولا الطبيعي أن نلوم عدونا على الأكاذيب والفبركة، وصناعة الشائعات وزرع النميمة في صفنا الوطني، فهو عدو وقاتل، والقتل أشدّ من الكذب.. اللوم والعتب على بعض الذين يتلبسون ثياب الشراكة، ثم يحدثون ثقوباً في جدار الحصن؛ تارة يتلقفون ما يرميه العدو مسرعين ومهطعين إلى التهامه مثل الحيوانات الجائعة التي لا تميز الضار من النافع، وتارة يبادر أولئك المتلبسون إلى تقمُّص العدو، يقولون ويكتبون ويشيعون النمائم التي تخدم مخططاته.. يا للحقارة إن كانوا مأجورين، ويا للغباء إن كانوا جاهلين. فالجهل ضار بدرجة
 
7/10/2017 2:53:52 PM
على الرغم من عمره البالغ 82 عاماً، وما يقتضي تراكم السنوات من التعقُّل والخبرة وسداد الرأي، إلَّا أن الملك بن سلمان عبدالعزيز آل سعود كسر تلك القاعدة، مؤكداً أن التهور وقِلَّة العقل ليست حكراً على المراهقين، وتقادم العمر ليس حصناً ضد السفه.. منذ صعوده عام 2015م أصبح العرش السعودي مادة لتهكُّم الإعلام الدولي لا تنضب.. وفضلاً عن كونه يدير بلاده مثل طفل يقود شاحنة ضخمة لأول مرة ويصدمها في كل جدار، فهو طفل في كل شيء، كما وصفته صحيفة
 
7/8/2017 12:05:07 PM
لا شيء ذو أهمية في مسيرتي أمس بعدن غير هذا السؤال: أيهما أكبر؛ مسيرة الحراك الإماراتي في المعلا؟ أم مسيرة (الإخوان المسلمين وتنظيماته الإرهابية السعودية) في خور مكسر؟. ومن باب التلهي بالجدال وقياس الألسن وطولها، يهرب الاحتلال من مطالب الناس التي وعدهم بها إلى إشغالهم بقضايا الأمن والعواطف الغريزية، والساحات، والمسيرات، والمجالس الاصطفافية.. مجلس لمرتزقة الإمارات، ومجلس لمرتزقة السعودية، حراك جنوبي لـ(أبوظبي) مقابل حراك آخر لــ(الرياض).. مسيرة وساحة لولي العهد الإماراتي أمام مسيرة وساحة لولي العهد السعودي. في الجنوب المحتل، حيث المليشيات والفوضى، كل شيء وحيث الكلمة العليا للتنظيمات الإرهابية، فإن الحديث عن حشود وساحات ومليونيات، لغو من ذلك الذي نسميه بـ(الكلام الفارغ)..
 
7/5/2017 2:24:14 PM
من كل النواحي؛ السعودية هُزمت في اليمن هزيمة ساحقة ماحقة، وما استمرارها في العدوان إلَّا من باب المكابرة.. والمزيد من الحفر في البئر الذي غرقت فيه عمل يجعل من الهزيمة الساحقة الماحقة هزيمة قاتلة.. شواهد الهزيمة ماثلة للعيان، ليس في الإقامة الدائمة للهارب عبدربه منصور، الذي أطلقت عاصفة الحزم قبل ثلاث سنوات من أجل إعادته إلى حكم اليمن وحسب، وليس في ضياع ملياراتها المئوية دون إنجاز، وليس في تفكك تحالفها وعجزها ل
 
 
1234
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة