Saturday - 18/11/2017 م الموافق 29 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
10/16/2017 11:47:04 AM
 اليمن اليوم.. الحدود
أكد مصدر عسكري مسئول في وزارة الدفاع، أمس، انسحاب جيش العدو السعودي من أغلب المواقع الحدودية في جبهات نجران وجيزان وعسير، واستبدالهم بعناصر من المرتزقة (يمنيين وأفارقة) بعد تزايد أعداد القتلى في صفوف الجيش السعودي. وذكر المصدر أن مجاميع المرتزقة تم نقلها إلى مناطق الطلعة والشرفة جنوب مدينة نجران –مركز إمارة نجران- بعد أن كان تواجد المرتزقة محصورا في شرق نجران، وتحديداً في مواقع عباسة وذو رعين والشبكة، قبالة منفذ الخضراء الحدودي وكذلك في صحراء البقع التابعة لمحافظة صعدة. وفي جيزان تم نشر مجاميع من المرتزقة في عدة مواقع بجبهة الخوبة بعد أن كان تواجدها محصوراً غرب جيزان وتحديداً في الموسم والطوال. وفي عسير تم نقل مجاميع من المرتزقة ليتقدموا الصفوف الأمامية في مدينة الربوعة بعد أن كان تواجدهم محصوراً في جبهة علب. ويسعى العدو السعودي إلى التصعيد في جبهات الحدود، ولكن بعد سحب قواته واعتماد مرتزقة يمنيين بمساندة جوية بالطائرات الحربية ومروحيات الأباتشي، وبما يضمن انتشال جنوده من محرقة الحدود وترك الحرب يمنية – يمنية، على كامل حدود صعدة وهو ما كشفته مؤخراً مجلة (فرين بوليسي) الأمريكية وأعادت نشره "اليمن اليوم". وكان عدد من جنود العدو السعودي لقوا مصرعهم أمس بكسر محاولة زحف جديدة في نجران وكمين في جيزان. وقال مصدر عسكري لـ"اليمن اليوم" إن قوات العدو السعودي يتقدمها مرتزقة يمنيون شنوا فجر أمس هجوماً واسعاً على تباب في موقع الشرفة، إلا أن جهوزية الجيش واللجان الشعبية سرعان ما أجبرتهم على التراجع رغم الإسناد الجوي المكثف من الطائرات الحربية ومروحيات الأباتشي. ويعد هذا هو الزحف الخامس من نوعه على الشرفة منذ مطلع الشهر الجاري. وفي قطاع جيزان وزع الإعلام الحربي مساء أمس مشاهد نوعية لكمين كبد جيش العدو السعودي 4 قتلى وتدمير طقم. وتظهر المشاهد لحظة تقدم دورية سعودية إلى منطقة كان الجيش واللجان قد مشطوها وانسحبوا منها، وما إن وصلت الدورية إلى المكان المستهدف حتى انفجرت بها عبوة ناسفة ودمرتها ومصرع 2 من جنود العدو كانا على متنها. كما تظهر المشاهد لحظة وصول دورية أخرى لانتشال الجثتين، إلا أن جنديين آخرين من المنقذين حاولا التقدم سيراً على الأقدام لاستطلاع المكان الذي انفجرت فيه العبوة الناسفة وسرعان ما وجدا نفسيهما في كمين مماثل أودى بحياتهما. إلى ذلك استهدفت صليات من صواريخ الكاتيوشا تجمعاً عسكرياً سعودياً في قيادة الشيابة محققة إصابات مباشرة. وكانت القوة الصاروخية للجيش قد أطلقت فجر السبت صاروخاً باليستياً من نوع (m2) على معسكر سعودي بمنطقة الموسم وهو الثاني بعد ثلاثة أيام من إطلاق صاروخ من نفس النوع في ذات الجبهة. وصعدت قواتنا المسلحة، الجيش واللجان الشعبية، منذ مطلع سبتمبر الفائت، تزامناً مع الذكرى الأولى لاستشهاد مؤسس محور نجران الشهيد العميد الركن حسن الملصي. واعترفت الدفاع السعودية بمصرع أكثر من 86 عسكرياً سعودياً منذ مطلع سبتمبر حتى اليوم.. ونشرت "اليمن اليوم" نهاية سبتمبر أسماء 75 عسكرياً سعودياً لقوا مصرعهم في ذات الشهر. وكان موقع (ميدل إيست آي) البريطاني نشر تقريراً ميدانياً من جبهات القتال في نجران كشف خلالها كيف يستخدم الجيش السعودي مرتزقة يمنيين في خطوط النار الأمامية، وكيف أن فرقة الدفاع الحدودية السعودية تمنع المرتزقة من المغادرة ما لم يكونوا قد أصيبوا أو قاتلوا لمدة 6 أشهر على الأقل، كما كشف عن وجود فرقة سعودية خاصة في المؤخرة لمنع فرار المرتزقة من الجبهات لحظة اشتداد المعارك. وقال التقرير إن هذه الخطوة تؤكد مدى عجز وضعف القوات السعودية أو عدم رغبتها في وضع جنودها في خط المواجهة في الحرب. ونقل الموقع عن أحد المرتزقة يدعى (أحمد) أنه كان يعتقد أنه سيقاتل جنباً إلى جنب مع القوات السعودية، كان قد سمع بانتظام في الأخبار بأنها تقتل الحوثيين بالشعرات، ولكن عندما وصل -أحمد- إلى غرب نجران، لم تكن القوات السعودية في الخطوط الأمامية، وقال أحمد: "لم أجد سوى اليمنيين الذين يقاتلون في الخطوط الأمامية". توفيق، مرتزق يمني آخر اشتراه السعوديون، أطلق النار على ساقه من أجل الفرار والنجاة بحياته من الجبهة. وقال لـ"ميدل إيست آي" إنهم لم يروا جنودا سعوديين على الحدود السعودية، وشعروا بالخيانة من قبل بلد يستخدم اليمنيين المدربين تدريبا ضعيفا كطعم لحماية مصالحهم الخاصة. يضيف توفيق: "السعودية تريد محاربة الحوثيين وصالح باستخدام اليمنيين بينما يتجنب السعوديون القتال على خطوطهم الأمامية، ويريد السعوديون العيش بينما يموت اليمنيون". وقال: "فضلت أن أفقد ساقي لكي أنجو بحياتي"، مضيفا أنه سينصح اليمنيين الآخرين "أن يموتوا جوعا في بلدهم أفضل من أن يموتوا في سبيل حماية قوة أجنبية". رواية أحمد تتفق مع رواية توفيق: "لا أعرف عدد المقاتلين اليمنيين الموجودين على الحدود السعودية، ولكن كان هناك أكثر من 300 مقاتل في مجموعتي وحدها". وقال أحمد: "عندما سألت عن القوات السعودية، قال لي "المقاتلون اليمنيون" إنهم يجلسون على بعد عدة كيلومترات من الجبهة دون أن يقاتلوا بالفعل في الخطوط الأمامية". ويضيف أحمد: "في تلك المرحلة، بدأت أفكر في العودة إلى اليمن".
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(4796 )
(1376 )
(1002 )
(979 )
(832 )
(796 )
(782 )
(697 )
(617 )
(505 )

(1)
(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
11/17/2017 11:44:03 AM
11/17/2017 11:39:47 AM
11/17/2017 11:30:25 AM
11/15/2017 2:52:12 PM
11/15/2017 2:34:58 PM
11/15/2017 2:29:26 PM
11/14/2017 11:54:01 AM
11/14/2017 11:47:51 AM
11/13/2017 1:24:40 PM
11/13/2017 1:23:11 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة