Saturday - 18/11/2017 م الموافق 29 صفر 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
العدوان ينشر مرتزقته على حدود عُمان
11/14/2017 11:57:06 AM
 اليمن اليوم.. حميد دبوان
 دفعت السعودية أمس بقوات عسكرية كبيرة (مرتزقة) إلى محافظة المهرة عقب الموقف الإنساني لسلطنة عمان والتي أعلنت فتح منافذها أمام المسافرين اليمنيين العالقين جراء الحصار الشامل. وقالت مصادر أمنية لـ"اليمن اليوم" إن قوات كبيرة تضم مئات العناصر من المرتزقة المتدربين في السعودية، وصلت إلى منطقة حصوين في المهرة قادمة من حضرموت ويشرف على تلك القوات ضباط سعوديون. وخرجت تلك القوات المعززة بعشرات العربات المدنية من معسكر (المنطقة العسكرية الثانية) في المكلا، وفقاً للمصادر. وكانت المهرة شهدت صباح أمس، توتراً بين مليشيات ما يسمى (المجلس الانتقالي) المعروفة بـ(النخبة المهرية) وقوات منتشرة موالية للفار هادي ونائبه علي محسن الأحمر، إلا أن المصادر اعتبرت التوتر مبرراً لنشر القوات وبإشراف سعودي والسيطرة على كامل المنافذ اليمنية على حدود سلطنة عمان. وأفادت المصادر بأن التوتر المفتعل جاء في أعقاب سيطرة "النخبة المهرية" -المدعومة إماراتيا- على منفذ شحن الحدودي مع سلطنة عمان، واستحداث نقاط في كافة مديريات المحافظة وصولا إلى مشارف مدينة الغيضة – مركز المحافظة، حيث رفضت قوات اللواء 137 مدرع تقدم تلك القوات إلى الغيضة وعززت قواتها في كافة منافذ الغيضة والمؤسسات الحكومية فيها إلى جانب نشر قوات كبيرة في ميناء نشطون. وكشفت المصادر عن لقاء جمع قائد اللواء 137 مدرع، محمد بن محمد القاضي، بمندوب المنطقة العسكرية الثانية، أحمد عويضان الجوهي، إذ طالب الأخير من القاضي تمكين "النخبة" من السيطرة على كافة المنافذ البرية والبحرية والمواقع الحيوية.. ولا يزال التوتر مخيما على الغيضة وسط تحليق مكثف لمروحيات "الأباتشي" وحشد الأطراف لقواتهما على مداخل الغيضة. يذكر أن المندوب العسكري السعودي في حضرموت، المدعو (أبو سالم) رفض الأسبوع الماضي انتشار "النخبة الحضرمية" المدعومة إماراتياً في مديريات الوادي والصحراء. ويأتي هذا التصعيد السعودي في الحدود العمانية عقب الموقف (الإنساني) من قبل سلطات السلطنة لفتح منافذها أمام المسافرين اليمنيين الذين تقطعت بهم السبل جراء الحصار الشامل المعلن من قبل السعودية وتحالفها. ترتيبات في عدن وفي عدن كشفت مصادر أمنية قيام الاحتلال بنقل معتقلين على ذمة تهم "إرهابية" إلى أماكن حجز جديدة وسرية.. وأبرز تلك السجون "بئر أحمد" حيث يحتجز 140 شخصا، أعلنوا قبل أيام إضرابا مفتوحا، كما تم تعزيز حراسة سجن المنصورة بقوات جديدة، وفقا لذات المصادر. وتزامنت الإجراءات الجديدة، مع تصاعد نشاط "داعش" في المدينة، حيث أعلن الحزام الأمني، أمس، اعتقال عنصرين من التنظيم لديهم مخططات ومتفجرات ويعدون لاستهداف منشآت وسجون. وكانت مواجهات اندلعت، أمس الأول، بين الحزام وعناصر من "داعش". وتأتي هذه التطورات بعد أيام على تبني التنظيم هجوما على سجن البحث الجنائي في خورمكسر، والسيطرة عليه ليومين، وتهريب عناصر من التنظيم كانوا محتجزين بداخله. وخلف ذلك الهجوم نحو 46 قتيلا و47 جريحا وفقا لإحصائية رسمية. في سياق متصل، كشفت مصادر أمنية لـ"اليمن اليوم" عن تحليق مكثف منذ فجر أمس، لطائرات بدون طيار في سماء مدينة عدن. وقالت المصادر إن التحليق لم يتوقف، وتركز على مديريات تشهد نشاطات لجماعات متطرفة أبرزها البريقة. الانتقالي يخترق معاقل جديدة للفار وواصل الانتقالي، أمس، فرض سيطرته على مناطق خاضعة لمليشيات هادي. ووجه ناصر الخبجي –المعين من الاحتلال محافظاً للحج وعضو قيادة الانتقالي- أمس، بإعادة ترديد "النشيد الجنوبي" ورفع علم ما كان يعرف بـ"جمهورية اليمن الديمقراطية" على كافة المرافق التعليمية في المحافظة. وفي عدن، نفذ أنصار الانتقالي حملة لرفع علم "دولة الجنوب سابقا" على كافة مرافق المديرية التي تخضع أصلا لسيطرة كتائب المحضار السلفية التابعة للفار. وفي مديرية التواهي، نظم عشرات المسلحين القبليين وقفة احتجاجية للمطالبة بقتلة عقيد يدعى الجعيملاني. وقتل الجعيملاني خلال مواجهات بين مليشيات الفار والانتقالي بهدف مساعي كل منهما السيطرة على مقر الإذاعة والتلفزيون. كما شهدت المدينة تظاهرات طلابية تنادي بإسقاط حكومة الفار، في وقت عاد فيه خالد بحاح – رئيس حكومة هادي السابقة- إلى مهاجمته مطالبا بـ"هيكلتها" ومحذرا الاحتلال منها.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(5047 )
(1253 )
(1122 )
(819 )
(808 )
(706 )
(660 )
(645 )
(625 )
(572 )

(1)
(1)
موضيع ذات صلة
 
11/17/2017 11:47:44 AM
11/17/2017 11:46:05 AM
11/17/2017 11:36:19 AM
11/15/2017 3:07:51 PM
11/15/2017 2:56:03 PM
11/14/2017 11:59:05 AM
11/14/2017 11:55:00 AM
11/13/2017 1:32:46 PM
11/13/2017 1:30:40 PM
11/13/2017 1:25:53 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة