Sunday - 25/06/2017 م الموافق 01 شوال 1438 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    جريمة تفجير مسجد الرئاسة كانت الخيار الثاني بعد فشلهم في جمعة الكرامة     شبكة الأنباء الإنسانية الدولية "يدين": الحرب في اليمن طفت على سوريا والعراق.. ولكن التحالف يحجب وصول الحقائق إلى العالم     جمعية الأقصى تنفذ مشاريع إغاثية في رمضان تحت شعار "إيثار وعطـاء"     المؤتمر ..أمسيات رمضانية في مختلف محافظات الجمهورية بالتزامن مع توزيع البطائق للمنتسبين الجدد     قنابل ارتجاجية على النهدين و 33 غارة لطيران العدوان على 6 محافظات     قطر تعترف بخسائر جديدة في صفوف قواتها بنجران     هجمات مباغتة للمرتزقة في نهم و3 صواريخ (زلزال-2) تدك تعزيزاتهم أسفل الفرضة     مسلحون موالون للعدوان ينهبون سيارة قناة الجزيرة ويعتدون على طاقمها     تعز..تواصل المعارك في محيط القصر واعتراف العملاء بالانكسار     عدن.. تظاهرات للمطالبة بالكهرباء والمياه.. والكوليرا تفتك بأكثر من 22 شخصا
"ميدل إيست آي" البريطاني: هادي يقول إن الإماراتيين يتصرفون كمحتلين
5/5/2017 10:16:37 AM
 ديفيد هيرست/ رئيس التحرير.. ترجمة خاصة لـ"اليمن اليوم": فارس سعيد يبدو أن النزاع قد بدأ يتصاعد بين هادي وبن زايد وبين الرياض والسعودية. كشفت مصادر مطلعة لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني، أن هادي اتهم محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، بالتصرف كمحتل لليمن بدلا من محرريه. ويهدد الخلاف المتصاعد بين الرجلين بتقسيم التحالف بين القوات التي تقاتل الحوثيين وصالح. وقالت مصادر مقربة من هادي لموقع "ميدل إيست آي" إن اتهامات متبادلة حدثت بين الرجلين عندما توجه هادي إلى أبو ظبي في محاولة لتصحيح الخلافات حول من يسيطر على مطار عدن، وهو طريق توريد رئيس للقوات المدعومة من الإمارات وهادي نفسه. وأوضحت المصادر أن الاجتماع الذي عقد في أواخر فبراير الماضي استمر 10 دقائق في غرفة جانبية في القصر وليس مكان الاجتماع الرسمي للزوار وانتهى بنشوب غضب واتهامات متبادلة. وعندما ذكر بن زايد هادي بما ضحت به الإمارات العربية المتحدة في الكفاح من أجل تحرير اليمن، رد هادي بالقول إن المواطنين الإماراتيين يتصرفون "كقوة احتلال في اليمن بدلا من محررين". وأضافت المصادر أن هذا الأمر أغضب بن زايد كثيرا. وتوسطت السعودية مرتين بين الرجلين لإنهاء النزاع بينهما، والآن أقال هادي رجلين قريبين من الإماراتيين، وهما محافظ عدن عيدروس الزبيدي، وهاني بن بريك، وزير الدولة والقائد العام لقوات الحزام الأمني، التي تديرها دولة الإمارات العربية المتحدة. مواجهات مطار عدن بدأت الخلافات لأول مرة من قضية مطار عدن عندما لم يُؤذن لهادي بالهبوط في أوائل فبراير في المطار، واضطر إلى الهبوط بدلا من ذلك في جزيرة سقطرى اليمنية قبل أن يحاول العودة مرة أخرى إلى عدن. رد هادي بطرد رئيس المطار، الذي رفض الانصياع لأوامره. ثم قام هادي بتوكيل العميد مهران القباطي قائد اللواء الرابع الذي يعمل كحارس شخصي للرئيس، بمحاصرة المطار، وتبع ذلك اشتباكات بين الجانبين. حاول السعوديون التوسط من خلال ترتيب لقاء بين وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان وهادي وبن زايد في الرياض. عقد الاجتماع في أبوظبي بين بن زايد وهادي بعد أسبوعين من ذلك. وهدد هادي بالمضي قدما في عمليات الإقالة، لكن الرياض قامت بمحاولة ثانية للتدخل. وظلت الأمور هادئة حتى الأسبوع الماضي عندما وقع حادث ثان في المطار. هبطت طائرة القباطي في المطار، ورفض الإماراتيون الذين يسيطرون على المطار السماح له بالمغادرة، ثم جاءت طائرة سعودية خاصة ونقلت القباطي إلى الرياض. وكان هذا الحادث القش الأخير لهادي، الذي استمر في إقالة محافظ عدن والوزير، وأفادت المصادر بأن عمليات الإقالة الأخرى ستتبع. تزايد الهوة بين السعودية والإمارات وأجبر السعوديون منذ ذلك الحين على دعم هادي علنا، وقد تمت الموافقة على (شرعية) هادي أولا من خلال لقاء مع الملك السعودي، سلمان، ثم من خلال اجتماع سفير الولايات المتحدة. وبحسب "عربي 21" فإن بن سلمان قد أعلن عن تأييد الرياض "لجميع القرارات والتدابير والترتيبات التي تدعم الشرعية في عدن وبقية المقاطعات". لا أحد يعرف تماما ما سيفعله بن زايد الآن، وبصرف النظر عن وجود القوات الخاصة الإماراتية في اليمن، توسع دولة الإمارات قبضتها على جنوب اليمن بتمويل مجموعات موالية لها، بقوة قرابة الـ15،000. وانتقد وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش إقالة الرجلين اللذين وصفا بأنهما قريبان من الإمارات العربية المتحدة. وقال قرقاش في تغريدة على حسابه الشخصي على تويتر يوم السبت: "من قواعد العمل السياسي، أن تبني الثقة مع حلفائك ولا تطعن في الظهر، وأن تكون قراراتك بحجم قدراتك، وأن تقدم المصلحة العامة على الخاصة". وهناك علامة أخرى على الغضب الإماراتي الرسمي تجاه هادي وكان واضحا في تغريدة من قبل ضاحي خلفان، رئيس أمن دبي الذي قال "إن استبدال هادي مطلب خليجي وعربي ودولي". وأضاف أن "الخطوات الأولى للتوصل إلى حل في اليمن هي إنهاء حكم هادي الذي تآكل بمرور الوقت". وقال خلفان: "ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة والمقاومة هدمها هادي، هل هذا رئيس يستحق أن نتعامل معه؟". واستمرت الحملة المدعومة من السعودية منذ عامين ولم تستطع تلك الحملة طرد الحوثيون من العاصمة صنعاء. ولقي حوالي 10 آلاف شخص مصرعهم وأصيب أكثر من 40 ألفا آخرين في الحملة. وأفاد "ميدل إيست آي" مؤخرا بأن لواء من القوات الباكستانية تم نشره لحماية الحدود الجنوبية الضعيفة للمملكة العربية السعودية من الضربات والهجمات الصاروخية الانتقامية التي يشنها الحوثيون والقوات المتحالفة.
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(647 )
(600 )
(585 )
(570 )
(551 )
(551 )
(518 )
(505 )
(499 )
(498 )

(7)
(4)
موضيع ذات صلة
 
6/21/2017 1:47:43 PM
6/21/2017 1:37:08 PM
6/16/2017 6:48:06 PM
6/14/2017 5:13:53 PM
6/14/2017 5:11:50 PM
6/12/2017 3:58:52 PM
6/11/2017 4:08:52 PM
6/11/2017 4:04:57 PM
6/10/2017 3:42:41 PM
6/10/2017 3:40:04 PM
12345678
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة