Wednesday - 22/11/2017 م الموافق 04 ربيع الأول 1439 هـ   الأرشيف   دخول   البحث  
   
Skip Navigation Links
الرئيسية
Skip Navigation Links
اخبار محلية
Skip Navigation Links
اخبار العالم
Skip Navigation Links
اقتصاد
Skip Navigation Links
كتابات
Skip Navigation Links
ترجمات
Skip Navigation Links
عن الموقع
Skip Navigation Links
اعلن معنا
Skip Navigation Links
راسلنا
 
آخر الأخبار
    تشييع شعبي مهيب للشهيد العميد الصوفي     الإعلام السعودي يعترف بمقتل 40 جنديا خلال شهر أكتوبر 2017م     تأمين مواقع بالقرب من باب المندب     هدوء في نهم ودعوات لانتشال عشرات الجثث     الجنوب المحتل.. الفار يلقي آخر أوراقه     الضالع.. مدفعية المرتزقة تقتل شقيقين في دمت     مجزرة سعودية جديدة..والزعيم يعزي ويؤكد أن القصاص آت     الحرس الجمهوري يشيع 3 من أبطاله     قتلى وجرحى من المرتزقة بينهم سودانيون بعمليات نوعية في الساحل وتعز ولحج     الجيش السعودي ينسحب من الحدود لصالح المرتزقة
عبدالملك الفهيدي
خطابات الزعيم والمصابون بـ(المناعة) ضد الفهم
من الطبيعي أن تلقى خطابات سياسيين بحجم الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام وتصريحاته ردود فعل مختلفة ومتباينة حولها وتلك قاعدة بديهية في عالم السياسة، لكن ما ليس طبيعيا هو أن تفسر مضامين تلك الخطابات والتصريحات بغير معانيها ومفاهيمها الحقيقية من قبل أشخاص مشكلتهم أنهم لا يفهمون مغزاها، أو لا يدركون مقاصدها. ولأن صالح رئيس جمهورية أسبق،وزعيم تنظيم سياسي هو الأكبر في البلاد،فمن حقه أن يحدد ويعلن مواقف سياسية تعبر عن المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه في خطاباته، وليست مشكلته أن يذهب البعض ممن لديهم مرض (مناعة) ضد الفهم السياسي لتفسير وتأويل خطابات صالح بشكل غير دقيق، يعكس حالة من عقم التفكير، وضحالة في التفسير تقوم على مواقف حقد شخصية أكثر منها رؤى تحليلية حقيقية. ليس على صالح أن يوضح مقاصد ومضامين خطاباته السياسية لكل الناس أو حتى لبعضهم، بل هي مشكلة من لا يفهمون تلك المضامين، ويحاولون بغباء أن يفسروها وفقا لمستوى تفكيرهم كما حدث مع الخطاب الأخير حين ذهب البعض إلى الزعم بأن صالح تناقض في خطابه حين قال إنه رئيس حزب معارض فيما المؤتمر شريك مع أنصار الله في المجلس السياسي والحكومة، وهذا التفسير الخاطئ هو مشكلة المفسرين له. لم يفهم الكثيرون من هؤلاء أن الزعيم صالح حين تحدث عن المعارضة كان يجدد توضيح موقف أعلنه عقب تسليمه للسلطة في ممارسته للعمل السياسي وفقا لمبدأ المعارضة خاصة بعد تعمد من تولوا الحكم ممارسة خطة ممنهجة تستهدف إقصاء واجتثاث وتهميش واستبعاد المؤتمر الشعبي العام، ومن السهولة بمكان أن يعود المتابع لمواقف الزعيم صالح والمؤتمر الشعبي العام من الطريقة التي تم بها إدارة شؤون البلاد منذ العام 2012م وما بعدها وصولا إلى تشكيل حكومة بحاح التي تم إقصاء المؤتمر الشعبي العام منها بشكل كلي، وحينها أعلن صالح والمؤتمر أنهم سيؤدون دورهم السياسي من موقع المعارضة للحكومة رغم أن المؤتمر عبر أغلبيته البرلمانية منحها الثقة. وانطلاقا من ذلك فلم يكن من الصعوبة بمكان على أي متابع حصيف أن يفسر ما ورد في خطاب الزعيم صالح عن المعارضة بأنه يأتي في ذات السياق الذي يعني أن المؤتمر في موقف المعارضة لهادي وحكوماته التي شكلها في المنفى، وسيظل يؤدي هذا الدور الذي يندرج ويتطابق مع موقفه في مواجهة عدوان التحالف الذي تقوده السعودية على الشعب اليمني منذ أكثر من عامين. تفسير هؤلاء المصابين بمرض المناعة ضد الفهم كان سيكون دقيقا وصحيحا في حال أن الزعيم صالح أعلن انسحاب ممثلي المؤتمر الشعبي العام وحلفائه من المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ الوطني والتحول إلى حزب يعارض سلطة أنصار الله، لكنه لم يقل ذلك، بل أكد على استمرار التحالف بين المؤتمر وأنصار الله بكل ما للكلمة من معنى الشراكة والتحالف في مواجهة العدوان. إن تفسيرات أولئك المتحذلقين والطارئين على السياسة لا تعكس سوى مدى رجعية تفكيرهم وارتباطهم بالماضي، وانطلاقهم من خلفيات فكرية مأزومة تحاول اعتساف الحقائق بطريقة غبية، وأقل ما يقال عنها إنها لا تفقه ألف باء في أبجديات العمل السياسي، أما صالح فمن حقه أن يخطب ويحدد مواقف سياسية تجاه مختلف القضايا ولا يتحمل مسؤولية أي تفسيرات لخطاباته بطريقة لا يعنيها هو ولا يحتملها لا الشكل ولا المضمون في الخطاب، ولا واقع الحال. وبعيدا عن إيضاح الموضح فإن كل هذه الضجة التي تثيرها خطابات الزعيم صالح تجسد المقولة بأنه (مالئ الدنيا وشاغل الناس) وهذا هو سر نجاحه كسياسي وكقائد وكزعيم حد أنه حين يخطب فإن الجميع يحللون ويفسرون ويؤولون ما يقوله وفقا لأهوائهم في مشهد يكرر ما وصف به المتنبي موقف النقاد من قصائده حين قال : أنام ملء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
تعليقات القراء
الاسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:
حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم  شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين  من  انتحالـة  في التعليقات
 
(7738 )
(7680 )
(7621 )
(7619 )
(7607 )
(7598 )
(7583 )
(7575 )
(7568 )
(7527 )

(2)
(1)
موضيع ذات صلة
 
11/21/2017 11:38:58 AM
11/21/2017 11:34:50 AM
11/20/2017 2:16:43 PM
11/18/2017 12:33:56 PM
11/18/2017 11:51:54 AM
11/17/2017 1:28:16 PM
11/17/2017 1:24:09 PM
11/17/2017 1:21:03 PM
11/15/2017 3:14:24 PM
11/15/2017 3:12:21 PM
12345678910...
  جميع الحقوق محفوظة لليمن اليوم ©
 
تصميم وبرمجة